أطلقت اليوم نيابة الفيوم سراح المتهم “جمال ص” من سرايا النيابه بكفاله قدرها 3000 جنيه،  وترجع الواقعه ليوم السبت 7 أبريل 2018، حيث كانت تسير السيده أمانى عزت وتعمل مدرسه، بشارع النبوى المهندس بحى العبودى بمركز الفيوم، وتعرضت للتحرش اللفظى والجسدى من المتهم، وقد توجهت للنيابه بعد تعرضها للضرب وأختها اثر اعتراضها على ما قام به من قبل المتهم وشقيقه،  وحررت محضرا برقم 2172 لسنة 2018م، إداري قسم شرطة أول الفيوم، وقد تم القاء القبض على المتهم وشقيقه  وتم عرض المتهمين على النيابه، التى قررت تكليف المباحث الجنائية بإجراء التحريات بشأن الواقعة، كما أمرت بتفريغ كاميرات المراقبة.

وهذه الحوادث هى حوادث متكرره فى الشارع المصرى، حيث تحتل مصر المركز الثانى بعد باكستان فى نسبة التحرش الجنسى، ونادرا ما تصل هذه الحوادث للنيابه والقضاء، وذلك بسبب سلبية المجتمع والذى يرى فى هذه الحوادث حوادث عاديه لا ترقى لكونها جرائم، ويتم تهريب المتهم بمساعدة المارة فى كثير من الأحيان، وكثيرا ما يتم القاء اللوم على الضحيه سواء التعلل بلبسها أو موعد سيرها فى الشارع أو أى أسباب أخرى.

وتعذف فى كثير من الاحيان الناجيات عن الابلاغ حرصا على سمعتهن، حيث يرى المجتمع أنه لا يليق بفتاه ( مهذبه) من وجهة نظر المجتمع الذهاب الى قسم الشرطه، أو ادراج اسمها فى بلاغ حول الاعتداء الجنسى

وقد قامت الناجيه بعمل مداخله ضمن برنامج العاشرة مساء، تحكى فيه ملابسات الواقعه، القت فيها باللوم على سلبية المجتمع وتبريره لوقائع التحرش، وتعتبر هذه هى الاسباب الرئيسية فى انتشار الظاهرة، وتشكر فيه كل مواطن ساعدها فى الوصول لهوية المتهم، ودعمها فى الوصول للشرطه

رابط المداخله فى برنامج العاشره مساء