إغلاق مصنع الحناوى يهدد بتشريد 350 عامل وعاملة

دعوة للاحتفال بعيد العمال بميدان التحرير:معا من أجل العدالة الاجتماعية
أبريل 28, 2011
معا : من أجل شروط عمل عادلة دون عنف وتمييز
أبريل 30, 2011

نظم عمال وعاملات مصنع الحناوى بالبحيرة إضراب عن العمل يومي الثلاثاء والأربعاء 26 و 27 أبريل الجاري، احتجاجا على رفض إدارة المصنع صرف الـ 15 % علاوة التي أقرتها الحكومة المصرية

نظم عمال وعاملات مصنع الحناوى بالبحيرة إضراب عن العمل يومي الثلاثاء والأربعاء 26 و 27 أبريل الجاري، احتجاجا على رفض إدارة المصنع صرف الـ 15 % علاوة التي أقرتها الحكومة المصرية

قام وكيل وزارة القوى العاملة بالتوجه إلى المصنع و توصل إلى اتفاق مع الإدارة على صرف العلاوة بعد مفاوضات استمرت يومي الثلاثاء والأربعاء، وبناء عليه عاد العمال والعاملات إلى عملهم صباح الخميس، و لكن فؤجوا اليوم – السبت الموافق 30 أبريل – بإغلاق المصنع ومنعهم من الدخول، وتم تعليق منشور يشير إلى إغلاق المصنع بداية من اليوم وحتى 5 مايو 2011، و أن إدارة المصنع سوف تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد أي إضراب يقوم به العمال وذلك بموجب قانون تجريم الإضراب الذي أقره المجلس العسكري مؤخرا، وحاول العمال الاتصال بإدارة المصنع للأستفسار عن الأمر دون جدوى

قام العمال والعاملات بإبلاغ مكتب العمل و مطالبته بتمكينهم من دخول المصنع وممارسه عملهم

يجدر الإشارة أن إدارة المصنع أعتدات المماطلة والتسويف في تنفيذ مطالب العمال والعاملات المشروعة ، ودائما تهدد العمال بإغلاق المصنع و تسريح العمال والعاملات

تأسست شركة الحناوى للدخان والمعسل في 1964بمدينة دمنهور،وهي شركة خاصة  أسسها محمد سعد الحناوى، ويتولى إدارتها ورثة الحناوى، وفي عام 2003 تولى طلعت الحناوي إدارة الشركة، وقام بإدخال شريك آخر في عام 2008، هي شركة ” أمريكانا “، وتتكون الشركة من مصنع في دمنهور لإنتاج المعسل، ولها منافذ للتخزين والتوزيع في الإسكندرية، وكفر الدوار، ودسوق، والقاهرة، وتصدر الشركة منتجاتها لعدد من الدول .

بلغ عدد العمال في 2003  حوالي 1000 عامل وعاملة، وتقلص العدد بسبب خروج العمال والعاملات (معاش مبكر) أو تقديم استقالات بسبب سوء معاملة الإدارة، و حرمانهم من حقوقهم، حتى انخفض عدد العمال حاليا إلى 350عامل وعاملة

تؤكد مؤسسة المرأة الجديدة على تضامنها الكامل مع المطالب المشروعة لعمال وعاملات الحناوى، وتطالب سرعة تدخل وزارة القوى العاملة لإنقاذ 350 أسرة مهددة بفقد مصدر دخلها، والعمل على إعادة حقوق هؤلاء العمال والعاملات