اصدار جديد:المؤسسة الدولية لاعلام المرأة تصدر تقريرها عن وضع النساء في صناعة الاعلام عالميا

جماعات حقوق الإنسان معا ضد التعقيم القسري للنساء المعاقات في فرنسا
سبتمبر 13, 2011
دراسة: هرمون الذكورة يتراجع لدى الرجال عقب إنجابهم
سبتمبر 14, 2011

أصدرت المؤسسة الدولية لاعلام المرأة تقرير عالمي عن وضع المرأة في وسائل الإعلام ،علي المستوي الدولي 

 أهتم “التقرير العالمي عن أوضاع المرأة في وسائل الإعلام” بفحص أكثر من 500 شركة في 60 بلدا تقريبا ،و بيين التقرير أن الرجال يحتلون الغالبية العظمى من الوظائف الإدارية وجمع الأخبار  في معظم الدول المدرجة في هذه الدراسة.

 هدف التقرير إلى دراسة المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم. وكشف  عن التقرير الكامل في المؤتمر الدولي للمرأة ووسائل الإعلام  في واشنطن.

في هذه الدراسة واسعة النطاق ، وجد الباحثون أن 73 في المئة من وظائف الإدارة العليا  تُشغل من قبل الرجال مقابل 27 في المئة من النساء. وفي صفوف الصحفيين ، احتل الرجال  ما يقرب من ثلثي الوظائف ، بالمقارنة مع 36 في المئة  تشغلها النساء. و في مجال جمع الاخبار وتحريرها و الكتابة عموما  تقترب  النساء من  41 في المئة .

“وقال كجيرستي ، مدير تحرير صحيفة فيردنز جانج النرويجية ،” في الاقتصاد العالمي لا بد من أن الإدارة العليا تشارك في اتخاذ القرارات بشأن هذه السياسات (لتحسين وضع النساء في غرف الأخبار) ، اتفقنا على وجود المساواة بين الجنسين 50% مقابل 50% وسياسة صارمة بشأن كيفية الوصول الى هذه النسبة  ، بما في ذلك تقييم المديرين في هذا الشأن”. “

اما عن مصر  في التقرير فقد شملت الدراسة 6 شركات اعلامية ، وخلص التقرير الي ان ثمة خلط في وضع الصحفيات المصريات ، فتمثيلهن في مناصب وضع السياسات او السلطة التنفيذية ناقص بشكل خطير وملفت، لكنها متساوية الي حد ما مع الرجال في التغطيات الاخبارية وكتابة التقارير والتحرير.

و هو ما يشير الي تأثرهن بالادارة العليا او السياسات العامة ويري التقرير “يبدو أن المرأة المحرومة اقتصاديا على حد سواء في الجزء العلوي من هذه الشركات وفي مستويات الانتاج والتقنية”..

 كما أن الرواتب هي أكثر قابلية للمقارنة حسب الجنس في مجال جمع الأخبار والتحرير و صفوف المهنة (أي الإدارة الوسطى، وصغار المهنيين والادارة العليا)

ويري التقرير رغم ان السياسة العامة في مجال الاعلام المصري تتبني سياسة دعم النساء في العودة الي وظائفهن بعد اجازات الامومة والوضع ، فضلا عن توفير التدريب  للرفع من مهاراتهن الا ان غرف الأخبار المصرية لا تظهر ميول قوية لتبني  استراتيجية شاملة من أجل المساواة علي اساس النوع الاجتماعي .

للمزيد عن التقرير اضغط/ي

لتحميل التقرير بالانجليزية اضغط/ي