الام ” تريزا ” راهبة الفقراء والمرضى والجائعين والمشردين

 الام تريزا” ذلك الاسم الذى لقبت به بعد الرهبنة وكانت تدعى قبل الرهبنة باسم “غونشي بوياخيو”الاسم العلمانى ، حيث اشتهرت بخدمة الفقراء والمحتاجين والمرضى ومحبتها لهؤلاء الناس جاءت من نشأتها ، وتأثرت بأسرتها التى تميزت بالكرم الشديد ومساعدتها ورعايتها للفقراء في مكان إقامتها.

وهذا ما طبع حياتها كلها بطابع الاسرة وعندماً بلغت سن الثانية عشرة أدركت ان رسالتها هي مساعدة الفقراء والمحتاجين مثل والديها  اللذان كانا من أصل البانى ، فهى ولدت فى عام 1910ميلادية بالبانيا ،لذلك قررت ان تصير راهبة، وارتحلت لهذه الغاية إلى دير راهبات “أخوية لوريتو” في دبلن بايرلندا حيث رسمت راهبة مبتدئة. وبعد عام أرسلت إلى دير تابع لتلك الرهبنة في مدينة داريلينغ بالقرب من كالكوتا في الهند.ومكثت به 17عاماً ، وفى احد الايام شاهدت رؤيا يبدو فيها الرب وهو يدعوها إلى “خدمته بين أفقر الفقراء”. أثرت فيها تلك الرؤيا كثيرا،  مما جعلها تغيير مسار حياتها إلى الأبد.
ففى عام  1948 طلبت مغادرة الدير والذهاب إلى أحياء كلكوتا الفقيرة لإنشاء أول مدرسة لها. حيث شاركها  راهبات أخريات رغبن في خدمة الرب عن طريق رعاية الفقراء. وتقدمت الأم تريزا من الكنيسة الكاثوليكية بطلب لإنشاء رهبنة منفصلة تحت اسم “الإرساليات الخيرية”، فوافق غبطة البابا على ذلك في 7 تشرين الأول 1950. وقد اختارت الأم تريزا لرهبنتها ثوبا بسيطا هو عبارة عن ساري أبيض اللون ذي إطار ازرق مع شارة الصليب على الكتف الأيسر، لكي يصير بإمكان المحتاجين معرفة الراهبات.
وكانت مهمة الرهبنة، كما حددتها الأم تريزا لدى تلقيها جائزة نوبل: “العناية بالجائعين والعراة والمشردين والعاجزين والعميان والمنبوذين. كل هؤلاء البشر الذين يشعرون بأنهم غير مرغوب فيهم أو محرومون من العناية والمحبة. أولئك الذين يعتبرهم أفراد المجتمع عبئا عليهم فيتجنبونهم”. تعاونت الأم تريزا مع السلطات الرسمية في كلكوتا فحولت جزءا من معبد كالي (إلهة الموت والدمار عند الهندوس) إلى منزل لرعاية المصابين بأمراض غير قابلة للشفاء والعناية بهم في أيامهم الأخيرة لكي يموتوا بكرامة، ويحسوا بالعطف والقبول بدل البغض والرفض من مجتمعهم. وتوالت بعد ذلك المؤسسات التي أنشأتها الأم تريزا، فأقامت “القلب النقي” (منزل للمرضى المزمنين أيضا)، و “مدينة السلام” (مجموعة من المنازل الصغيرة لإيواء المنبوذين من المصابين بأمراض معدية). ثم أنشأت أول مأوى للأيتام. وبازدياد المنتسبات إلى رهبنة “الإرسالية الخيرية”، راحت الأم تريزا تنشئ مئات البيوت المماثلة في طول الهند وعرضها لرعاية الفقراء ومسح جروحاتهم وتخفيف آلامهم، والأهم من كل ذلك لجعلهم يشعرون بأنهم محبوبون ومحترمون كبشر.

ومن أعمالها المشهودة أنها استطاعت خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 ان توقف إطلاق النار لمدة معينة إلى ان تمكن رجال الدفاع المدني من إنقاذ 37 طفلا مريضا كانوا محاصرين في إحدى المستشفيات.
لقد حظيت الأم تريزا بإعجاب العالم ونالت العديد من الجوائز تقديرا لخدماتها الجليلة. وقد عرفت كيف تستغل سمعتها العالمية بذكاء من أجل جمع المال والمساعدات لخدمة القضية الإنسانية النبيلة التي جعلتها هدفا لها. عام 1962 منحتها الحكومة الهندية جائزة “باندما شري” لـ “خدماتها الإنسانية المميزة”. سنة 1971 كرمها البابا بولس السادس، إذ جعلها أول شخص يفوز بجائزة البابا يوحنا الثالث والعشرين للسلام. عام 1972 منحتها الحكومة الهندية ميدالية جواهر لال نهرو لأعمالها العالمية المميزة. 1979: جائزة نوبل للسلام. 1985: الرئيس رونالد ريغان يمنحها “ميدالية الحرية”، أرفع وسام مدني أميركي يمكن ان يحصل عليه إنسان. 1996:الأم تريزا تصير الشخص الرابع في العالم الذي يمنح الجنسية الأميركية الفخرية من مآثرها أنها لدى تسلمها جائزة نوبل للسلام التي تبلغ مئات الآلاف من الدولارات، ارتدت الساري إياه الذي ترتديه في حياتها العاديةـ والذي يبلغ ثمنه دولارا واحدا. كما أنها طلبت إلغاء العشاء التقليدي الذي تقيمه لجنة جائزة نوبل للفائزين، وطلبت ان تعطى المبلغ لتنفقه على إطعام 400 طفل هندي فقير طوال عام كامل.لقد توسعت الإرسالية الخيرية التي أنشأتها الأم تريزا، وباتت تضم 570 مركزا لخدمة المرضى والفقراء حول العالم، تتولاها أساسا 4500 راهبة، إلى جانب أخوية تتألف من 300 عضو، إضافة إلى ما يزيد عن مئة ألف متطوع يعملون كلهم في مراكز تتولى العناية بمرضى الإيدز والبرص وسواها من الأمراض المعدية وغير القابلة للشفاء. إضافة إلى إطعام مئات الآلاف من الجائعين والعاجزين، ومراكز للرعاية الاجتماعية ومآوي الأيتام والمدارس.وأصيبت قبل وفاتها بذبحة قلبية والملاريا والتهاب الصدر وماتت عام 1996 . لعلنا نصلى الى الله ان يرسل للعالم ام تريزا أخرى لاننا فى احتياج لامثالها فرحمها الله.

شادية يوسف

الأهرام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*