بيان للأمم المتحدة يشير إلى أن تفضيل إنجاب الذكور يعكس ثقافة التمييز والعنف ضد النساء

ناشطات يطالبن بوجود النساء فى لجنة صياغة الدستور
يونيو 27, 2011
افتتاح أول صالة سينما للسيدات فقط بالشرق الأوسط الخميس
يونيو 27, 2011

أصدرت خمس من وكالات الأمم المتحدة بيانا مشتركا حول تفضيل انجاب أبناء ذكور، وما يمثله من تمييز وعنف ضد النساء.

الوكالات الخمس هي مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وجهاز الأمم المتحدة للمرأة، ومنظمة الصحة العالمية.

ويقول روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان إن البيان يدور حول اختيار جنس الجنين وكيف يعكس ذلك ثقافة التمييز والعنف ضد المرأة، كما يؤكد البيان على ضرورة معالجة هذه الثقافة على وجه السرعة من قبل كافة قطاعات الحكومة والمجتمع كإحدى قضايا حقوق الإنسان الخاصة بالنساء. ويضيف كولفيل عن البيان:

” إنه يراجع الأدلة وراء الأسباب، والنتائج والدروس المستفادة فيما يتعلق بتفضيل الأبناء، أو اختيار الجنس الذي يفضل الذكور في مناطق عديدة بجنوب وشرق ووسط آسيا، حيث لوحظ ارتفاع نسب البنين بمعدل مائة وثلاثين ذكرا لكل مائة انثى”.

للمزيد أضغط/ي