تقرير موجز عن اوضاع عمال وعاملات شركة وبريات سمنود

محافظ سوهاج أول محافظ يتبرع لحملة نساء من اجل النساء
فبراير 15, 2014
عرض فيلم “باين في ضحكتها” وإطلاق نشرة المرأة الجديدة
فبراير 17, 2014

توقف العمل بالشركة  خمسة اشهر  بدون اجر كامل  والحكومة لا تملك الا الوعود

تاسست شركة سمنود للنسيج والوبريات منذ عام 1974  بمحافظة الغربية على مساحة  حوالى 22 فدان بماكينات نسيج تساوى 600 مليون جنيه كانت منذ نشأتها تابعة لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة التى تبعد عنها خطوات والتى تسهم بنسبة 22% من رأس مالها  اما باقى الشركاء فهم مصر للتأمين وهيئة التأمينات الاجتماعية التى تملك وحدها 43% من الأسهم. وشركة مصر للصباغة بالمحلة  وهيئة الأوقاف المصرية .

تحتوى الشركة على 3 مصانع كبرى: مصنع ملابس ومصنع نسيج ومصنع تجهيز ومصابغ  وبها ماكينة جينز بطول 50 مترا  لا توجد منها فى الشرق الاوسط سوى اثنين احداهما بشركة سمنود والاخرى بتونس الا ان الماكينة تعطلت منذ 9 سنوات – وكباقى الماكينات لم تخضع للصيانة منذ تاسيس الشركة – حتى وصلت تكلفة صيانتها الان الى 2 مليون جنيه تبعا لتقرير هيئة تحديث الصناعة والذى زار الشركة اكثر من مرة ، وكانت شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة التى تبعد عنها خطوات والتى تسهم بنسبة 22% من رأس مالها  تساعد الشركة  فى التمويل والتشغيل والتسويق. وفجأة تخلت الشركة الأم عنها تماما وتركتها فى مهب الريح بدون تشغيل أو أى نوع من المعاونة  .

ونظرا لتراكم ديون الشركة التى لا تتجاوز 30 مليون جنيه منها 10 مليون لبنك الاسكندرية   وعدم  رغبة المساهمين فى ضخ اموال للتشغيل فقد تدهورت اوضاع الشركة الى الاسوا وتوقف العمل بها بشكل تام مما نتج عنه وقف صرف اجور العاملين بالكامل واقتصارها  منذ شهر سبتمبر الماضى على الاجر الاساسى الذى يمثل 35 % من اجمالى اجر العاملين .

ومنذ شهر سبتمبر الماضى 2013 يعانى 1300 من العمال والعاملات بشركة سمنود للنسيج والوبريات من  توقف العمل  بالشركة بعد تدهور وضع المكن والمصانع واقتصار صرف الرواتب على الاجر الاساسى فحسب، وقد  قام العاملون والعاملات بعدة خطوات تصعيدية خلال الفترة الماضية اعتراضا على وضع الشركة من تقديم شكاوى الى الجهات والوزارات المختلفة  ومنها مقابلة وزير القوى العاملة الى الاعتصام داخل المجلس المحلى للمدينة  وحتى وصل الامر الى قطع طريق السكة الحديد الا انهم وللاسف لم ينالوا من الحكومة – بدءا من المجلس العسكرى ومرورا بحكومة عصام شرف  وهشام قنديل وصولا الى  حكومة الببلاوى – سوى الوعود الواهية بحل ازمتهم  دون جدوى .

وفى زيارة  مؤسسة المراة الجديدة  للشركة  تقابلنا مع بعض العمال والعاملات الذين  يصرون على الذهاب الى الشركة يوميا حتى بالرغم من توقف المصانع ووقف تسجيل الحضور  والانصراف  وتحدثنا معهم لنتعرف على مطالبهم بالتفصيل ونرصد  تاثير الوضع الحالى للشركة على حياة العاملين والعاملين

اولا مطالب العمال بشكل عام  :

–         تسديد ديون الشركة  وضخ الاستثمارات  الكافية لدفع عجلة الانتاج

–         ان تتولى  احدى الجهات المساهمة فى الشركة اداراتها ومسئوليتها بالكامل حتى تكون هناك ضمانة  للعمل على حل ازمة الشركة والعمال ومقترح ان تقوم هيئة الاوقاف المصرية بالاستحواذ الكامل على الشركة  وذلك لما تمتلكه الهيئة من سيولة نقدية واموال يمكن اعادة استثمارها بالشركة وخاصة ان الشركة بها مساحات خالية كبيرة يمكن استغلالها فى مشروعات اقتصادية  لتنمية النشاط الانتاجى بالشركة

–         التنسيق مع وزارة الصناعة والحملة القومية للنهوض بالصناعات النسجية للاتفاق على اليات اصلاح ماكينة الجينز

–         تدخل وزارة المالية وصندوق الطوارئ لصرف باقى الاجور المستحقة للعاملين

ثانيا  دراسات الحالة  لبعض العاملات

اسمى  مرفت  ياسين 

  بقالى 20 سنة في الشركة متجوزة ومعايا 3 ولاد وابنى الكبير في اولى ثانوى بياخد منى للدروس بس 300 جنيه ومرتبى كله كان 650 جنيه ودلوقتى باخد الاساسى  بتاعى 200 جنيه بس يعملوا ايه بقى  ويكفوا ايه ولا ايه  وانا  جوزى على باب الله

 

اسمى نظيرة عبد الفتاح

 بقالى 25 سنة شغالة كان مرتبى 1200 جنيه ودلوقتى باخد 400  معايا 3 بنات وبنتى رفضت عرسان ليها علشان مااقدرش استرها وانا جوزى مرتبه بيبقى عامله لحاجة وانا لحاجة ودلوقتى هو شال الليلة كلها واحنا زهقنا من فرجة الناس علينا في التليفزيون واحنا بنشحت حقنا احنا مش عاوزين نقبض ع الفاضى احنا عاوزين نشتغل ونقبض من  شغلنا يا اما يصفونا ويدولنا حقنا

اسمى جيهان مصطفى

شغالة من 20 سنة وعندى اربع  ولاد  والمصاريف كتير طبعا  قولنالهم  فى الادارة ابدؤوا اجروا في الشهور المتأخرة واضمنولنا مرتب نشتغل ونقبض من اول السنة ومفيش حاجة برضه وكل شوية يعملوا اجتماعات طارئة لاصحاب رؤؤس الاموال ويقولولنا رفض التصفية و استمرار الشركة  بس بدون ضخ اموال ولا تطوير المكن طب ازاى؟!!  واحنا معانا زمايلنا هنا متجوزين والاتنين شغالين فى الشركة وطبعا حالهم صعب جدا  .

 اسمى رانيا يونس

كان عندنا حضانة هنا وبنجيب فيها عيالنا وقفلت مع الازمة ودلوقتى بنقعد عيالنا في البيت ونقفل عليهم علشان مش قادرين على فلوس الحضانات بره  اقل حاجة ب 150 جنيه وانا عندى 3 تواءم اوديهم حضانة منين  وجوزى عيان وراقد من غير شغل

اسمى دعاء نعيم

انا متجوزة ومعايا طفلين وبقالى 11 سنة شغالة وباخد دلوقتى الاساسى بس 200 جنيه وجوزى يوم شغال ويوم لا والله الواحد بيتخنق يقعد في البيت ومش عايزة اروح علشان عيالى بيطلبوا منى حاجات وانا ممعيش اجيب وفيه ناس زمايلنا تانى مش لاقية حق المواصلات علشان تيجى  وناس من الزعل جالها سكتة قلبية  وناس في المستشفى  والله وزميلتنا بنتها كانت جايبة مجموع في الثانوية العامة يدخلها كلية الطب وعلشان مش هتقدر على المصاريف دخلتها تمريض وكان على عينها