جرائم الشرف لا تزال تحصد أرواح الفتيات

الخيارات الانجابية للنساء تحت طائلة الأزمة الإقتصادية
سبتمبر 27, 2009
الحملة المصرية للتضامن مع المجتمع المدني المصرية
أكتوبر 4, 2009

قام مهاجر مغربي يقيم بإيطاليا يدعى “قطاوي دافاني” يوم 15/9/2009 بطعن ابنته البالغة من العمر ثمانية عشر عاما بعدة طعنات في رقبتها حتى الموت وذلك لأنها على علاقة بشاب إيطالي في الحادية والثلاثين من عمره، وكانت الفتاة قد قررت الانتقال لتعيش مع صديقها، وفيما كانت الفتاة مع صديقها في سيارته، هاجمها الأب وقام بطعنها حتى الموت، ألقت قوات الأمن الإيطالية القبض على الأب بعدها بعدة ساعات.

وقامت الجاليات والمؤسسات الإسلامية باستنكار الحادثة ووصفتها بأنها ليست من الإسلام في شيئ وطالبت هذه المؤسسات عدم الهجوم على الإسلام بسبب هذه الحادثة،وفي أول رد فعل رسمي قالت وزيرة تكافؤ الفرص الإيطالية أن الوزارة ستدخل كطرف مدني في الدعوى المقامة ضد والد الفتاة. أما الأم فقد قالت أن الأب كان يعامل ابنته معاملة حسنة إلا أنها استفزته عندما تركت المنزل وأقامت مع الشاب الإيطالي. وأثارت هذه الحادثة جدلا كبيرا في إيطاليا حول تأثير ثقافة المهاجرين العرب والمسلمين على إيطاليا خصوصا قضايا النساء.
وتقوم العديد من المنظمات العربية المدافعة عن حقوق الإنسان بالدعوة إلى وقف جرائم ما يسمى بالشرف والمطالبة بأحكام أقسى لمرتكبيها، فلا زالت هذه الجرائم منتشرة في عدد من البلاد العربية منها مصر والأردن ولبنا، ولا يوجد في القانون عقاب رادع لمثل هذه الجرائم، ويتخذ مرتكبو هذه الجرائم فكرة الشرف مبررا لقتل النساء التي تقيم علاقات قبل الزواج أو خارج إطار الزواج وبالرغم من أن الموضوع لا علاقة له بالدين إلا أنه مبرر اجتماعيا بل ويحتفى بالرجل الذي ارتكب هذه الجريمة لأنه حافظ على شرفه، وتعتبر محاولة تغيير الأفكار السائدة في المجتمع عملية صعبة وتحتاج مجهودا كبيرا، وكذلك المحاولة بالدفع بقوانين أكثر صرامة لمواجهة مثل هذه الجرائم.

للمزيد:

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Security/?id=3.0.3778767420

ترجمة: دالياعبد الحميد