خمس نساء حصلن على جائزة «نوبل».. «ماري كوري» أول الفائزين في الفيزياء.. و«ماريا جوبرت» الثانية.. «سلمى لاجرلوف» و«جراتسيا ديليدا» و«سيغريد أوندست» حصلن عليها في «الأدب»

تعد عالمة الفيزياء والكيمياء «ماري كوري»، أول امرأة تتبوأ رتبة الأستاذية في جامعة باريس، وأول امرأة تحصل على جائزتى نوبل في مجالين مختلفين «الفيزياء وأخرى في الكيمياء» تستعرض «فيتو»، خلال التقرير التالى، أهم خمس نساء حصلن على جائزة نوبل.
ماري كوري
ولدت ماريا سكلودوفسكا أو «ماري كوري» في مدينة وارسو ببولندا، فى7 نوفمبر عام 1867، والتي كانت تحت حكم الإمبراطورية الروسية وعاشت فيها حتى بلغت الرابعة والعشرين، وفي سنة 1891، لحقت بأختها الكبرى برونسوافا إلى باريس للدراسة، ومن إنجازاتها وضع نظرية للنشاط الإشعاعي، كما ابتكرت تقنيات لفصل النظائر المشعة، واكتشفت عنصرين كيميائيين هما البولونيوم والراديوم، وتحت إشرافها أجريت أول دراسات لمعالجة الأورام باستخدام النظائر المشعة، كما أسست معهدي كوري في باريس وفي ورأسو.
كانت مارى، أول امرأة تحصل على جائزة نوبل والوحيدة التي حصلت عليها مرتين وفي مجالين مختلفين «الفيزياء في عام 1903 بالاشتراك مع زوجها، والكيمياء في عام 1911 منفردة»، وهي أول امرأة تتبوأ رتبة الأستاذية في جامعة باريس، وتوفيت في 4 يوليو عام 1934،، بمرض فقر الدم الذي أصيبت به نتيجة تعرضها للإشعاع لأعوام.
ماريا جوبرت 
ولدت العالمة الألمانية «ماريا جوبرت ماير» في 28 يونيو، 1906 وهى عالمة فيزياء ألمانية، حازت على جائزة نوبل للفيزياء عام 1963، عن إدخالها نموذج الغلاف النووي للنواة الذرية، وهي ثاني امرأة تحصل على جائزة نوبل للفيزياء بعد ماري كوري، وتوفيت في 20 فبراير عام 1972.
سلمى لاغرلوف 
«سلمى لاغرلوف» أول كاتبة سويدية تحصل على جائزة نوبل في الأدب، ولدت في 20 نوفمبر عام 1858، الطفلة الخامسة في عائلتها، في إقليم مارباكا الجبلي في قرية تابعة لمقاطعة فارملاند بشمال السويد، بدأت حياتها كمدرسة لمدة تصل لعشر سنوات ولمع اسمها في عالم الأدب لأول مرة بعد أن نشرت روايتها الأولى “ملحمة غوستا برلنغ” عام 1891 التي بشرت بالنهضة الرومنطيقية في الأدب السويدي.
وفى عام 1909 حصلت لاغرلوف على جائزة نوبل في الأدب، وبذلك تكون أول كاتبة سويدية تفوز بجائزة نوبل، ومن ثم أصبحت سلمى في عام 1914 من ضمن أعضاء الأكاديمية التي تمنح جوائز نوبل التي يتبناها بلدها السويد.
جراتسيا ديليدا
«جراتسيا ديليدا» ثاني سيدة تفوز بجائزة نوبل في الأدب عام 1926، بعد «سلمي لانجروف» ولدت في ” فيورو” بجزيرة سردينيا في 27 سبتمبر سنة 1871 في أسرة ثرية، وتلقت تعليمها الأساسي في مدرسة البلدة الابتدائية حتى بلغت العاشرة من عمرها وبعد ذلك تلقت دروسًا خصوصية في اللغة الإيطالية، كان من أشهر رواياتها البحر الأزرق المنشورة سنة 1890 وأرواح شريرة سنة 1896.
سيغريد أوندست
«سيغريد أوندست» أديبة نرويجية ولدت في 20 مايو 1882 في مدينة سيغريد أوندست في الدنمارك، ولكن عائلتها استقرت في النرويج، وفي سنة 1924 اعتنقت الكاثوليكية، وحصلت على جائزة نوبل في الأدب لسنة 1928، ومن ثم هربت من النرويج إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1940، بسبب وصول النازية إلى بلادها ولكنها عادت بعد الحرب العالمية الثانية.

وكالة أخبار المرأة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*