رد مؤسسة المرأة الجديدة علي المصري اليوم

رد مؤسسة المرأة الجديدة علي روزاليوسف
يونيو 5, 2010
كتيب: وقائع اغتيال المرأة الجديدة
يونيو 5, 2010

الأستاذ/مجدي الجلاد
رئيس تحرير جريدة المصري اليوم

تحية طيبة وبعد،

بالإشارة إلى الخبر المنشور في جريدتكم بتاريخ اليوم الموافق 5/6/2010 (صفحات 3-4) حول تلقي بعض الجمعيات الأهلية لما وصف بالتمويل “السري” من جهات متعددة، وإلى ذكر اسم منظمتنا (مؤسسة المرأة الجديدة) ضمن الجمعيات “المدانة”، أود لفت انتباهكم إلى ما يلي:
• أن هناك حملة بدأتها الصحافة القومية، وانجرت إليها بكل أسف جريدة “المصري اليوم”، تسعى إلى تشويه صورة منظمات المجتمع المدني، ولا سيما المنظمات الحقوقية، وذلك بالتزامن مع محاولات تمرير تعديلات على قانون 84 لسنة 2002 من اجل فرض مزيد من القيود على المنظمات غير الحكومية .
• إن ما جاء من تلقي مؤسسة المرأة الجديدة لتمويل غير معلن عار من الصحة جملة وتفصيلا، فمؤسسة المرأة الجديدة لها سياسة تمويلية واضحة ومعلنة،لا تتلقى المؤسسة تمويل من هيئة المعونة الأمريكية أوالكونجرس الأمريكى أوالبنك الدولى، فضلا عن أن ميزانية المؤسسة لعام 2008 معلنة في العدد الثالث والعشرون للنشرة التى تصدر عن المؤسسة بتاريخ يولية 2009، وسوف تقوم المؤسسة بنشر ميزانية 2009 في العدد القادم
 إن المؤسسات التمويلية التى ورد ذكرها في الخبر هى منظمات محترمة عقدت بروتوكول مع الحكومة المصرية منذ سنوات مضت؛ فإذا كان هناك أي غبار عليها، فلماذا لا تقوم حكومتنا بفسخ هذا الاتفاق؟ أم أن التشهير هدف في حد ذاته، لمجرد ترك انطباعات سيئة في نفوس الناس.
 هذا مع ملاحظة أن مؤسسة المرأة الجديدة شريكة في حملة تضم 65 منظمة تقاوم ما تعتبره انتهاكا للحق في حرية التنظيم من خلال فرض الوصاية والتقييد على حركتها؛ وبالتالي، فإن الزج باسم المنظمة له أسباب واضحة تبتعد كل البعد على الأسباب الواردة في المقال المذكور أعلاه.
 الجدير أيضا بالملاحظة أن القبول بتضييق الحق في حرية التنظيم سوف تكون له بلا شك آثاره السلبية على جميع الحريات الأخرى، ومنها بالطبع حرية التعبير.

أرجو منكم نشر هذا الرد في المكان الملائم وفي أسرع وقت ممكن.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،

نولة درويش
رئيسة مجلس أمناء مؤسسة المرأة الجديدة