صحفيو الدستور يستكملون إضرابهم احتجاجاً علي فصلهم وعمال سكر الدقهلية يدخلون في اعتصام بسبب الأرباح

الضبطية القضائية لإعطاء الشرعية للميلشيات
مارس 12, 2013
اليوم الدولي للمرأة في المنطقة الأورو-متوسطية
مارس 12, 2013

صاحب جرنال أو صاحب مصنع ما فيش فرق، فكلهم يفصلون العاملون لديهم، ويقللون أجورهم. سواء كنت صحفي أو كنت عامل في مصنع صاحب العمل في الحالتين من الممكن أن يتعسف بك، وينتقص من حقوقك.

بدأ اليوم عمال سكر الدقهلية والبالغ عددهم 2500 عامل اعتصام بالشركة وذلك بعد أن علموا بأن الأرباح السنوية التي كانوا يتقاضونها بمقدار ما بين images (1)40 و 45 شهر من الأساسي، قد أصبحت 17 شهر فقط!!. هذا ولم يقرر العمال حتي الآن إيقاف الماكينات والدخول في إضراب عن العمل خصوصاً وأن النقابة المستقلة لعمال الشركة أرسلت مكاتبات لإدارة الشركة بالقاهرة تطالبها بصرف الأرباح السنوية كاملة كما كانت تصرف من قبل.

هذا ويستمر صحفيو جريدة الدستور في إضرابهم واعتصامهم الذي بدأ يوم 2مارس، وذلك بمقر الجريدة – والكائن بـ 1 ش السد العالي، الدقي- وعددهم حوالي 50 صحفي ثلثهم من المعينين، والثلثين غير معينين رغم أن بعضهم يعملون لمدد تتراوح ما بين عامان وخمسة أعوام، يعملون بشكل يومي، وقد كان الاعتصام احتجاجاً علي:

خصم أكثر من نصف أجور المعينين، فقد ذكر هاني سمير، من الصحفيين المعينين بأنهم تعودوا أن يتقاضوا أجورهم بالتوقيع علي كشفين، وأنهم فوجئوا هذا الشهر بكشف واحد به نصف الآجر كما أنه مخصوم منه مبلغ 270 جنيه بحجج تأخيرات وغياب، ويكمل رغم أننا نذهب إلي العمل ونعمل بنفس الطريقة التي نعمل بها في الشهور السابقة، فيصبح أجره 480 جنيه بدلاً من 1500 جنيه.

ويضيف هاني بأن رئيس مجلس الإدارة يرغب في التخلص من الصحفيين المعينين، ويستبدلهم بمتدربين يعملون لمدد تتراوح ما بين 6 شهور وسنة بدون أجر، ثم بعد هذه المدة تتفاوت مكافآتهم طبقاً للقرب والبعد عن الإدارة  وطبقاً لرضا رئيس مجلس الإدارة عن الصحفي، فبعضهم يقبض 200 جنيه شهرياً كآجر والبعض الآخر يصل أجره لـ 600 جنيه شهرياً.

ويطالب الصحفيين بـ:

1-  تعيين كل من مر علي بداية عمله بالجريدة عام.

2-  إعادة مستحقات الصحفيين المعينين التي تم خصمها.

هذا وقد قامت إدارة الجريدة بمنع الصحفيين من التوقيع في دفاتر الحضور والانصراف منذ يوم 4 مارس، كما قامت بإبلاغ القوي العاملة بأن الصحفيين متغيبين وذلك تمهيداً لفصلهم. كما أن رضا إدوار، رئيس مجلس إدارة الجريدة ذهب لمقر الجرنال وقام بسب الصحفيين الذين قاموا بتسجيل ما قال وتقدموا ببلاغ للنيابة وللنائب العام ضده يتهمونه بسبهم وأرفقوا التسجيل بالمحضر. وفي المقابل تقدم إدوار ببلاغ ضد الصحفيين يتهمهم بتحطيم واجهة الجرنال، ومنع الصحفيين من الدخول لأداء عملهم، وهو ما نفاه الصحفيين مستشهدين بخروج الجرنال بشكل يومي فكيف منعوا الصحفيين، كما شهد أحد من يعملون في أمن الجرنال بأن من حطم واجهة الجرنال هم بلطجية من الخارج. وفي محاولة من الإدارة للضغط علي الصحفيين المعتصمين فقد منعوا الصحفيين من دخول الحمامات أو دخول المسجد.

وقد تقدم الصحفيين بمذكرة لنقابة الصحفيين، ووعدهم أعضاء النقابة بعرض الموضوع علي أول اجتماع مجلس إدارة.

والاتحاد المصري للنقابات المستقلة إذ يدين ما يقوم به أصحاب الأعمال من تعدي علي حقوق العمال تحت سمع وبص الحكومة المصرية، ويطالب الاتحاد رئيس الوزارة ووزير الاستثمار بسرعة حل مشكلة عمال سكر الدقهلية، كما يسأل الاتحاد وزير العمل كيف يسمع بالتعدي علي حقوق العمال والصحفيين، كيف يكون هناك من يعملون نفس الآجر وتتفاوت أجورهم بهذا الشكل؟؟

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

11-3-2013