فيس بوك يطلق دليلاً لكليات الصحافة

الناشطة التونسية:راضية النصراوي:ذهب الديكتاتور والديكتاتورية مستمرة
أغسطس 17, 2011
بيان هيومان رايتس: المجلس العسكري يشدد من حملته القمعية على حرية التعبير
أغسطس 17, 2011

بقلم نيكول مرتينللي

قد يرغب أساتذة الصحافة أن يقضي طلابهم وقتا اقل على الشبكات الاجتماعية، في حين يأمل فايس بوك جذب هؤلاء الأساتذة الى “حب” (لايك) فايس بوك وإعتماده كأداة تعليمية.

منطلقاً من فرضية أن “الأكاديميا من الممكن أن تكون اجتماعية أكثر” يقدّم فايس بوك هذا الدليل المؤلف من 14 صفحة، تحت عنوان: “فايس بوك + الصحافة 101″، والذي قام بتطويره فاديم لافروزيك، مدير برنامج الصحافة في فايس بوك.

يغطي هذا الدليل مواضيع الصحافة التقليدية، ومنها: كيفية إيجاد أفكار لمقال جديد، تتبع الاتجاهات العامة، إيجاد المصادر ونشر أخبار متجددة في الوقت الحقيقي، باستخدام الشبكة الاجتماعية. كما يعرض الدليل نصائح إضافية متعلقة بصحافة 2.0، ومنها: كيفية لفت الانتباه، وزيادة حركة المرور (لموقعهم أو مقالاتهم)؛ الى جانب مساعدة الطلاب على ابتكار، صنع، وتعزيز علامتهم التجارية الشخصية.

في حين أن بعض هذه الارشادات قد تبدو عرضية [متى مثلاً، بات تعزيز “العلامة التجارية الشخصية” مهارة على الصحفيين التمكن منها] غير أن بعض المبادئ [المشار اليها في الدليل] لاتزال من صلب معايير مدرسة “الصحافة القديمة”.

يشرح لافروزيك عبر الدليل الفرق بين الصفحات، الحسابات الشخصية والمجموعات، ويلحظ أنه في حين أن “الحسابات الشخصية تمثّل هوية أصلية، من المفترض على الصحفيين التحقق من [هويّات] الأشخاص الذين يتحدثون اليهم”، مشيرا الى مقولة من الصحافة القديمة: “إذا قالت لط أمك أنها تحبك، فعليك التحقق من ذلك”.

بعض المعلومات المدرجة في الدليل أتت ثمرة بحوث أجريت عما ينجح على فايس بوك، وهي تذهب أبعد من أطر بعض الفصول الدراسية.

تلقت المشاركات عبر فايس بوك حول التعليم، السياسة، الأفكار خلف الكواليس، والتحليلات من قبل الصحفيين “ردات فعل (تفاعل مع الآخرين) أكبر من ردات الفعل عامة. وحصلت المشاركات حول التعليم على 2X أي ضعفي معدل ردات الفعل، وحصدت السياسة على 1.7X إضافية من الـ”لايك” و1.6X أكثر من معدل ردات الفعل. أما بالنسبة للصحفيين الذين يدلون بآرائهم، فحصدوا 1.4X من الـ”لايك”.

ومما يثير الاهتمام، أن مواضيع الإخبار الدولية، تلقت 70 ٪ أكثر من نقرات الإحالة من معدل المواضيع العادية.

كما انشأ لافروزيك مجموعة خاصة (غروب) للأساتذة والمدرسيين الذين يتشاركون الأفكار اجتماعياً عبر فايس بوك، يمكنكم الانضمام إلى هذه المجموعة المغلقة [أي التي يتمّ الموافقة على المشاركين فيها وليست مفتوحة للعامة] التي تضمّ، في الوقت الراهن، زهاء 200 عضو إنقر هنا.

بإمكانكم تحميل الوثيقة الكاملة لدليل فايس بوك + والصحافة 101 انقر هنا.

تجدر الاشارة أن شبكة الصحفيين الدوليين كانت قد شاركت في احدى اللقاءات التي عقدتها مجموعة فايس بوك للصحفيين. يمكنكم متابعة هذه النصائح حول كيفية استخدام فايس بوك في التغطيات الصحفية هنا.

عن شبكة الصحفيين الدوليين