Sameera Mousa

نساء رائدات .. سميرة موسى

سميرة موسى عليان الابنة الرابعة لوالدها الذي عزم على ألا يفرق في التعليم بين بناته السبع وأبنائه الذكور الذين رزق بهم بعد ذلك.
ولدت في 3 مارس من عام 1917، في قرية سنبو الكبرى، مركز زفتى بمحافظة الغربية، في السنة الثانية من عمرها جاءت ثورة عام 1919 لتنادي بحرية الوطن وفتحت سميرة عينيها على أناس قريتها الذين يجتمعون باستمرار في دار الحاج موسى يناقشون الأمور السياسية المستجدة ويرددون شعارات الاستقلال الغالية، هيأ هذا المناخ لسميرة أن تصاغ امرأة وطنية تعتز بمصريتها وعروبتها دائمًا.. وعندما شبت فتاة يافعة وضحى والدها الحاج موسى بكثير من التقاليد السائدة ليقف إلى جانب ابنته حتى تكمل مسيرتها التعليمية.. وسط تشجيع من حوله بالاهتمام بهذه النابغة وكان من حسن طالعها أنها ولدت في مناخ ثورة غيرت وجه الحياة في مصر.. هي ثورة 1919.. وهي ثورة لم تأت بالبرلمان والدستور والأحزاب وحرية الصحافة فقط.. وإنما جاءت بأفكار مساواة المرأة بالرجل.. وحقها في الاختيار والتعليم أيضا.. فقد جاءت الثورة بدستور 1923 الذي نص لأول مرة على أن التعليم الأولي إلزاما للجنسين دون تفرقة.. وبعد عامين.. أي في عام 1925 عرفت قريتها أول مدرسة ابتدائية.. وهو أيضا العام الذي عرفت فيه مصر الجامعة بكل ما جاءت به من تغيرات.. كانت سميرة هي أول من دخلت المدرسة .

ولا جدال أنه لولا هذا المناخ لبقيت سميرة موسى فلاحة مصرية متواضعة.. لا هم لها سوى تربية الدواجن.. وإنجاب الأطفال.. وما كانت قد فتحت باب التعليم على مصراعيه لكل من جاء بعدها في أسرتها.. وهم يحفظون لها هذا الجميل.. ويفخرون بالانتماء إليها..

وهناك رواية أصبحت أسطورة بنيت عليها حياة سميرة موسى.. هي أنه بعد وفاة سعد زغلول جاء الأب بجريدة نشرت نعيه.. وراحت سميرة تقرأ النعي الذي كان يشمل الجريدة كلها.. وفي اليوم التالي طلب مدرسها سيد البكري أن تقرأ على تلاميذ الفصل النعي.. لكنها قالت له: لماذا أقرأ الجريدة.. أستطيع أن أقول ما فيها دون الحاجة إليها.. فقد حفظتها.. وذهل المدرس.. وطلب من الأب أن يأخذ ابنته إلى القاهرة ليرعى نبوغها قبل أن يدفن في طين الريف.. واستجاب الأب.. وأخذ ابنته ورحل إلى العاصمة لتبدأ سميرة مشوارها إلى القمة.. الكثير لم يصدقوا أن الأب قرر أن يغير حياته خوفا على عبقرية ابنته.. لكن علينا التصديق بأن المناخ السائد في ذلك الوقت بعد ثورة1919 فتح شهية الناس على التغيير إلى الأفضل.. ومن ثم كان رحيل الأب من قريته الصغيرة إلى القاهرة.. وتغيير مهنته من صاحب أطيان إلى صاحب لوكاندة هو استجابة لطموح شخصي.. حتى لو كان الحافز المباشر حافزا نبيلا هو رعاية عبقرية ابنته .

إن العبقرية أو الموهبة في حاجة لحماية ورعاية.. فلا شىء ابن الصدفة أو ابن السهولة.. لا شيء يأتي بالحظ.. أو اليانصيب.. أو يهبط علينا كمائدة من السماء.. فمن رحم الصبر والحلم والدأب والمعاناة والشغل تخرج الأشياء الخالدة.. ولابد من مناخ عام يدعم ذلك.. يعطي الموهوب فرصته.. لا.. أن يقتله لو مد بموهبته قامته.. فعندما يتحول المجتمع إلى كتيبة إعدام للموهوبين فإنه في الحقيقة يكون كمن يطلق النار على نفسه.. وينتحر.

انتقل الحاج موسى مع ابنته إلى القاهرة من أجل تعليمها.. واشترى ببعض أمواله فندقا بالحسين حتى يستثمر أمواله في الحياة القاهرية. التحقت سميرة بمدرسة “قصر الشوق” الابتدائية ثم بمدرسة “بنات الأشراف” الثانوية الخاصة والتي قامت على تأسيسها وإدارتها “نبوية موسى” حصدت الطالبة سميرة الجوائز الأولى في جميع مراحل تعليمها، فقد كانت الأولى على شهادة التوجيهية عام 1935، ولم يكن فوز الفتيات بهذا المركز مألوفا في ذلك الوقت؛ حيث لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتى تغير هذا القرار عام 1925 بإنشاء مدرسة الأميرة فايزة، أول مدرسة ثانوية للبنات في مصر. ولقد كان لتفوقها المستمر أثر كبير على مدرستها.. حيث كانت الحكومة تقدم معونة مالية للمدرسة التي يخرج منها الأول، دفع ذلك ناظرة المدرسة نبوية موسى إلى شراء معمل خاص حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى مدرسة حكومية يتوفر بها معمل. ويذكر عن نبوغها أنها قامت بإعادة صياغة كتاب الجبر الحكومي في السنة الأولى الثانوية، وطبعته على نفقة أبيها الخاصة، ووزعته بالمجان على زميلاتها عام 1933.

لقد ألفت سميرة موسى كتابا في الجبر وعمرها 16 سنة.. سمته (الجبر الحديث) أهدته إلى أستاذها الفاضل محمد أفندي حلمي.. وطبع منه أبوها 300 نسخة على حسابه الخاص.

اختارت سميرة موسى كلية العلوم.. حلمها الذي كانت تصبو إليه، رغم أن مجموعها كان يؤهلها لدخول كلية الهندسة.. حينما كانت أغلى أمنية لأي فتاة هي الالتحاق بكلية الآداب.. لبست سميرة الرداء الأبيض ودخلت معامل الكلية شغوفة لتحصيل العلم وهناك لفتت نظر أستاذها الدكتور علي مشرفة، أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم. كان د.علي مشرفة البطل الثاني في حياة سميرة موسى؛ حيث تأثرت به تأثرا مباشرًا، ليس فقط من الناحية العلمية.. بل أيضا بالجوانب الاجتماعية في شخصيته التى أثرت في صياغة عبقرية سميرة موسى هي الدكتور علي مصطفى مشرفة..

حصلت د.سميرة على بكالوريوس العلوم وكانت الأولى على دفعتها.. وعينت كأول معيدة بكلية العلوم وذلك بفضل جهود د.علي الذي دافع عن تعيينها بشدة وتجاهل احتجاجات الأساتذة الأجانب، وعلى رأسهم الإنجليزي “آيرز”.

وسافرت سميرة موسى إلى لندن وحصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات ثم سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراه في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة. أنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها إلى معادلة هامة تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس.. الذرة من أجل السلام مع الأسف الشديد.. لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت إليها د. سميرة موسى، لقد كانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي الكبير؛ حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد وأن تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت الدكتورة سميرة ويلات الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما وناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل.. وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة؛ حيث قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي.

إن الرعاية التي عرفتها جعلتها ترد الجميل لوطنها.. ولأن الدكتوراه كانت في (خصائص امتصاص المواد لأشعة إكس) فقد أطلق المصريون على سميرة موسى لقب (مس كوري المصرية).. وكتب أحد أساتذتها في جامعة بدفورد في تقريره العلمي الذي أرسله إلى الجامعة في القاهرة.. (أن تجارب سميرة موسى قد تغير وجه الإنسانية لو وجدت المعونة الكافية) ولكن سميرة موسى لم تنتظر المعونة الكافية بل راحت تقدم خبرتها وعلمها لمساعدة مرضى السرطان في مستشفى قصر العيني. وكثيرا ما كان أهل المرضى يظنون أنها ممرضة.. ولم يكن ذلك يضايقها.. فهي تريد أن تنفذ شعارها الذي آمنت به وهو أن يكون العلاج بالراديوم (كالعلاج بالإسبرين)  ولم تتوقف سميرة موسى عند حجة نقص الإمكانيات وطلبت الأب بأن يبني لها معملا.. وبالفعل اشترى الأب فدانا من الأرض على طريق الهرم لبناء المعمل.. لكن القدر وأنصار الظلام لم يمهلوها الوقت الكافي لدخوله.. فقد سافرت في منحة إلى الولايات المتحدة.. وهناك طلبوا منها والحوا أن تبقى.. وأن تحصل على الجنسية.. وأن تنفرد بمعمل حديث يكون لها.. لكنها رفضت أن تبيع وطنها بكل مغريات الآخرين.. وأصرت على العودة.

عملت د. سميرة على إنشاء هيئة الطاقة الذرية.. وتنظيم مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم. لقد كانت تأمل أن تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج الطبي؛ حيث كانت تقول: “أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين”، ونزلت متطوعة للخدمة في مستشفيات القصر العيني؛ للمساعدة في علاج المرضى بالمجان.

كانت عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها “لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية” التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.

كانت د. سميرة مولعة بالقراءة، وحرصت على تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم التبرع بها إلى المركز القومي للبحوث؛ حيث الأدب والتاريخ وخاصة كتب السير الذاتية للشخصيات القيادية المتميزة. أجادت استخدام النوتة والموسيقى وفن العزف على العود، كما نمت موهبتها الأخرى في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض والطبع.. وكانت تحب التريكو والحياكة وتقوم بتصميم وحياكة ملابسها بنفسها.

استجابت الدكتورة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضا لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت بقولها:”ينتظرني وطنٌ غالٍ يسمى مصر”، وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، لكن كان قدر لها بأن لا تعود.. وإذا عادت فلتعد جثة هامدة في تابوت. كان ذلك في أغسطس 1952 في ذلك الوقت كان العالم لا يزال مفزوعا.. محروقا بإشعاع القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما ونجازاكي.

ففي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادٍ عميق، قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد دفعت سيارتها بقوة من الخلف فسقطت في الهاوية، وكان واضحا أن السائق المدرب كان يعرف بما سيحدث فقد قفز من السيارة في الوقت المناسب وظهر أنه كان يحمل اسما مستعارا وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها. أين سيارة النقل التي ظهرت في طريقها؟ ومن كان فيها؟ أين ما توصلت إليه الشرطة الأمريكية؟ ولماذا قيدت القضية ضد مجهول؟..أين ..أين؟ هل ماتت سميرة ميتة عادية أم أنه حادث اغتيال؟ لا نعلم حتى الان.

عاد جثمانها إلى مصر. لكن بقي علمها وعقلها هناك.. في هوة سحيقة لا تعرف الرحمة.

نشر الخبر في آخر صفحة من جريدة المصري في 19 أغسطس عام 1952.. أعلن هذا الخبر وفاة الدكتورة سميرة موسى.. عالمة الذرة من قرية سنبو الكبرى.. ميس كوري الشرق.. أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليا):
قال المتحدث باسم السفارة المصرية في واشنطن ذلك اليوم: “إن الآنسة سميرة موسى علي الطالبة المصرية التي تتلقى العلم في الولايات المتحدة قُتلت في حادث سيارة بعد أن أتمت دراستها في جامعة “أوكردج” بولاية تنيسي الأمريكية”.
هكذا.. غربت شمس هذه العالمة الجليلة في 15 أغسطس عام 1952 سلمت إلى والدها نوتة سوداء صغيرة كانت تسجل فيها خواطرها وكانت آخر ما خطته فيها ثم غربت الشمس.

مصادر : ويكيبديا _ جريدة الشعب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*