نساء رائدات .. مفيده عبد الرحمن

ولدت مفيدة عبد الرحمن في 19 يناير 1914 بحى الدرب الأحمر ، والدها هو المرحوم عبد الرحمن محمد، ولها أربع أخوات، وكانت تحلم بأن تكون طبيبة مثل أختها التى سافرت فى منحة دراسية لدراسة الطب وامتحنت مفيدة عبد الرحمن البكالوريا وقبل النتيجة ,تزوجت .بعد 155 يومًا من زواجها نزلت للدراسة واستبعدت كلية الطب واقترح عليها زوجها دراسة الحقوق فوافقت، وتقدمت بأوراقها للكلية، لكن العميد أصر على مقابلة زوجها والحصول على موافقة كتابية منه بعد ما علم أنها زوجة وأم، وحاول زوجها فعلا إقناع العميد الذى اندهش لإصرار زوجها على دخولها الكلية.

كانت أول امرأة تدرس الحقوق، ودخلت الكلية وهى أم لطفلها عادل الابن الأكبر، وتخرجت فى الكلية ولم ترسب مرة واحدة، وحصلت وهى زوجة وأم لخمسة أبناء على ليسانس الحقوق عام 1935، ولجأت إلى محمد على علوبة وقدمت التماسًا للحصول على وظيفة حكومية كان راتبها 7 جنيهات

ثم اتجهت للعمل بالمحاماة، فكانت أول محامية تمارس المحاماة، وكانت تترافع فى إحدى القضايا وسألت الشهود وناقشتهم وبعد عدد من المرافعات فوجئت بالقاضى يعلن الحكم بالبراءة لموكلها، وبدأ الناس يطلبونها بالاسم من صاحب المكتب الذى كانت تتدرب فيه ويشترطون بأن تتولى هى قضيتهم، فدبت الغيرة فى نفس صاحب المكتب وعلى أثر ذلك تركت المكتب لتفتح مكتباً مستقلاً خاصاً بها، وحققت شهرة واسعة، وكانت تذهب إلى المحكمة وهى حامل حتى آخر يوم قبل الولادة.

كانت أيضًا أول سيدة تشغل منصب عضو بمجلس إدارة بنك عام 1962 وأيضًا تم انتخابها عضوة بمجلس الأمة واستمرت فى هذا المجلس لمدة 17 عامًا متصلة، وانخرطت فى الحياة السياسية والعامة، وبعد نجاحها فى الدفاع عن بعض القضايا كأول محامية عربية تدخل قاعات المحاكم العسكرية فقد وقع عليها الاختيار لتتولى منصباً قانونياً دولياً، وهو رئاسة الاتحاد الدولى للمحاميات والقانونيات بالقاهرة لتصبح رائدة المحاميات فى العالم العربي، وساعدها هذا المنصب لكى تقوم بجولة فى أوروبا بدعوة من هيئة الأمم المتحدة نجحت خلالها فى إعداد دراسة لنظم الأسرة والطفولة، وهذه الدراسة كانت لها فائدتها لدى جميع الجهات المعنية بهذه القضية، وأنشأت العديد من مكاتب توجيه الأسرة والتى اهتمت بالتصدى لمشاكلها، فضلاً عن بيوت الطالبات التى أوت مئات المغتربات من خارج القاهرة.

شغلت مفيدة عبد الرحمن عضوية مجلس نقابة المحامين ودربت العشرات منهم أبناؤها وحفيدها، وانتخبت عضوة عن دائرة الأزبكية والظاهر فى البرلمان لدورات عديدة من عام 1960 حتى عام 1976، وشغلت رئاسة جمعية نساء الإسلام منذ عام 1960 حتى رحيلها.

تقاعدت عن العمل عندما بلغت الثمانين ورغم الحياة العملية القاسية التى اختارتها لنفسها فقد استطاعت أن تحل المعادلة الصعبة التى تعجز معظم السيدات عن حلها، فقد كانت زوجة سعيدة جدا حيث استمر زواجها أكثر من 70 عاما، وكان ملحمة من الحب والتقدير والعطاء وكانت أما لتسعة أولاد، وتدين بالفضل لزوجها فى تشجيعها ودفعها للدراسة ثم العمل وكان سببًا فى نجاحها هذا النموذج المشرف المصري، كانت قبل أن تذهب لمقابلة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والسادات تمسح حذاء زوجها بيدها قبل مغادرة المنزل رغم وجود الخدم فى المنزل إلا أنها كانت تحب أن تشعر زوجها بأنها زوجة قبل أن تكون محامية مشهورة أو عضوة فى البرلمان.

كانت حياتها ملحمة من الكفاح، وواصلت العمل بلا كلل أو ملل واستطاعت أن تحتل مكان الريادة فى أكثر من موقع خلال حياتها العريضة ومارست المحاماة بنبوغ وتميز، علاوة على دورها فى الحياة السياسية، وتوفيت مفيدة عبد الرحمن يوم 3 سبتمبر 2002 عن عمر يناهز 88 عامًا من العطاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*