هيومان رايتس ووتش تكرم ستة نشطاء حقوقيين من بينهم حسام بهجت

تقرير مصر الدورى (الرابع والخامس)
أكتوبر 3, 2010
إصدار أول مجلة شبابية تفاعلية على الانترنت
أكتوبر 4, 2010

تكرم  منظمة هيومن رايتس ووتش  ستة نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان يعملون على وضع حد للانتهاكات في الكاميرون والصين ومصر وأثيوبيا وإيران وروسيا.

يتحلون بالشجاعة والإخلاص في العمل، بجائزة أليسون دى فورجيه للنشاط بمجال حقوق الإنسان، وهذا في نوفمبر/تشرين الثاني 2010. الستة المُكرّمون تعرضوا لتهديدات بالعنف ومنهم من تعرض للحبس، لكنهم استمروا في العمل العلني من أجل خلق عالم يخلو من العنف والتمييز والقمع.

الجائزة على اسم “د. أليسون دى فورجيه”، الاستشارية الأولى بقسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، لمدة تربو على العشرين عاماً، والتي قُتلت في حادث طائرة، وكانت في طريقها إلى نيويورك، في 12 فبراير/شباط 2009. كانت دي فورجيه الخبيرة رقم واحد في العالم في الشؤون الرواندية، وأعمال الإبادة الجماعية في عام 1994 وما أعقبها من أحداث. جائزة هيومن رايتس ووتش السنوية تكرّم التزامها التام بحقوق الإنسان والدفاع عنها. وتحتفي بشجاعة الأفراد الذين يعرضون حياتهم للخطر من أجل حماية كرامة وحقوق الآخرين.

الستة الفائزون بجائزة أليسون دي فورجيه لعام 2010 للتكريم على النشاط بمجال حقوق الإنسان، هم:

• حسام بهجت، المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

• إيلينا ميلاشينا، صحفية تحقيقات في أهم صحيفة مستقلة في روسيا، نوفايا جازيتا

• يوسف مولوغيتا، الأمين العام السابق للمجلس الأثيوبي لحقوق الإنسان

• ستيف نيماندى، طبيب يرأس منظمة كاميرونية لدعم الكف عن تجريم المثلية الجنسية في أفريقيا

• سوزان تاماسيبي، ناشطة بمجال الحقوق المدنية وحقوق المرأة، من إيران، وعضو مؤسس في حملة “المليون توقيع”

• ليو زياوبو، أستاذ جامعي سابق وناشط، شهد أحداث الميدان السماوي، وهو حالياً محتجز على خلفية تورطه في قضية “وثيقة 08″، وهي عريضة للمطالبة بالديمقراطية.

وقال كينيث روث، المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش: “شجاعة وإخلاص هؤلاء النشطاء الاستثنائيين تُلهمنا. فهم يتصدون للتمييز والمخاطر كل يوم في كفاحهم من أجل الضغط على حكوماتهم كي تكفل حقوق الإنسان للجميع”.

ومن المفترض ان يتم التكريم خلال نوفمبر القادم، ويتم تكريم حسام بهجت حسب المنظمة “بصفته مؤسس ومدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، يدافع حسام بهجت عن حقوق وحريات الأفراد في مصر. وهو يجاهر بانتقاد انتهاكات الحكومة للحريات الدينية والحق في الخصوصية. ربح بهجت مؤخراً قضية ضد وزارة الداخلية لصالح أتباع المعتقد البهائي في مصر، ولعب دوراً بارزاً في كشف العنف الطائفي ضد الأقباط – والأقليتان تواجهان التمييز بشكل متكرر. تكرّم هيومن رايتس ووتش حسام بهجت على حرصه على ضمان الحريات الشخصية لجميع المصريين”. .

عن هيومان رايتس ووتش

.