ورقة تعريفية: العنف المجتمعي وسياسات الأمن البديل

عشرة منظمات حقوقية تتقدم ببلاغ للنائب العام لسوء معاملة ألبير صابر في محبسه
أكتوبر 22, 2012
نوال السعداوي تكتب: ماذا يحدث للنساء تحت اسم الإسلام ؟
أكتوبر 23, 2012

ملخص: يستهدف هذا البرنامج التعرف على أشكال الممارسات البديلة التي تلجأ إليها المجتمعات الحضرية في التعامل مع قضايا العنف و تعزيز الأمن الإنساني و السلامة المجتمعية ، التي ظهرت جليا في أعقاب بدء ثورة يناير التي شاهدتها جمهورية مصر العربية في غضون عام 2011 . وتستهدف الدراسة تقديم الدعم للمجتمعات والمجموعات التي تستخدم بشكل واضح الممارسات و المفاهيم الجديدة.

في واقع الأمر ،  يستند البرنامج إلى تلك البدائل في صياغة سياسات مبتكرة جديدة تعبر عن آليات تشاركيه محلية وتؤثر على صعيد الواقع المحلي والدولي يتمثل هدفنا في توسيع نطاق النقاش الدائر محليا ودوليا وإقليميا حول الأطر البديلة للسياسات الأمنية و الجريمة و معايير وسياسات  الأمن الاجتماعي والاقتصادي.

وتعرض هذه الورقة أدوات جديدة في مجالات البحث و الإبداع في صياغة السياسات من أجل تعزيز قيم المساواة في مصر و تنشيط المطلب المجتمعي من أجل بث روح الثورة والإصلاح الجذري في قطاع الأمن المجتمعي.

تعرض هذه الورقة بعض أشكال السياسات الأمنية البديلة على المستوى المجتمعي مرورا بوسائل الإعلام ووصولاً إلى سياسات الدولة ، حيث تحدد هذه المبادرة و تحلل و تقيم طرق للوصول إلى مشاركة مجتمعية وحوار حول السياسات الأمنية.

يركز البرنامج على دراسة وتحليل  بعض مبادرات مكافحة العنف وضمان السلامة على المستوى المحلي مثل:
o الروابط النسائية .
o منظمات حماية الشباب و روابط  الأندية الرياضية (مثال:  أولتراس).
o الحركات الإبداعية التي تهدف إلى نقد و إعادة قراءة الجريمة و التسيب الأمني (فن الشارع و وسائل الإعلام الجديدة و مسرح الشارع … الخ).
o القهر شبه الحكومي و مجموعات الابتزاز (مثال: المجموعات الشرطية المنبوذة ) .
o أنواع متعددة من “اللجان الشعبية لحفظ الأمن” (في المناطق السكنية الخاصة بالطبقة العليا أو الوسطى العليا  إلى جانب “الأحياء الشعبية”).
o الحركات الاحتجاجية على سياسات الهوية و التي تبتكر ممارسات أمنية شعبية و ممارسات لحل النزاعات  (في مناطق سكنية وتجمع اللاجئين أو مواقع النزاعات الطائفية).
o الحركات التي تهدف إلى حماية الثقافات الشعبية والمساحات المختلفة والتي تتعرض لهجمات تهديديه وتأديبية علي أساس ديني أو أخلاقي  (الحركات الصوفية الجديدة والمجموعات القائمة على توجه جنسي… الخ).
o حركات إبداعية أخرى تتبني قضايا النوع الاجتماعي أو الطبقة لتأمين مساحات عامة أو الشوارع أو الساحات الشعبية ضد التحرش   وغيرها من القضايا المجتمعية.

ويهدف البرنامج إلى تشبيك فئات من الشباب داخل مجتمعات قدمت بعض الحلول البديلة للأمن المجتمعي أصحاب حلول أو مبدعين في مجال الأمن أو أولئك المستهدفين علي أساس عرقي أو بوصفهم مصادر تهديد و تسيب أخلاقي أو مصدرا للجريمة. والتركيز على أصواتهم و إبداعاتهم التي ينبغي أن تكون أساسا لعملية الإصلاح الأمني عن طريق تقديم مبادراتهم كأدوات بديلة لعمليه الإصلاح الأمني.

وسوف يقوم فريق الباحثين والباحثات بالبرنامج بالتركيز على دراسات الحالة على  نحو معمق والتي تتيح فرصة أمام فريق العمل لدينا لوضع مفاهيم و جمع بيانات كمية و كيفية و بناء علاقات قائمة على الثقة مع المجموعات المختلفة . ويستند هذا البرنامج إلى عرض تصورات مدينية و خلق آليات جديدة للمشاركة في جهود إصلاح القطاع الأمني بما يجعله أحد عوالم المناقشة و خلق آليات جديدة ولا يعتمد على الخوف و الظلم و الانتهاك لحقوقهم. يمكن متابعة قراءة على موقع نظرة :http://nazra.org/sites/nazra/files/attachments/concept_paper_societal_violence_and_alternative_security_policies_ar_2012_nazra.pdf