حدث تاريخي .. امرأة برتبة أميرال في البحرية الأمريكي

وزير الأوقاف: التحرش يُورّث صاحبه خسة ودناءة
يوليو 8, 2014
تقرير ألماني: أكثر حالات التحرش تقع في محيط زملاء العمل
يوليو 8, 2014

تم ترقية ” ميشال هاوورد “خلال حفل يوم الثلاثاء في مقبرة أرلينجتون الوطنية في ضاحية واشنطن إلى منصب معاونة قائد العمليات البحرية، وهي رتبة توازي المسؤول الثاني في البحرية الأمريكية لتكون أول امرأة في تاريخ البحرية الأمريكية تنال هذا المنصب ويأتي ذلك لتوضيح الإعتراف بدور المرأة في صفوف الجيش الأمريكي

و تخرجت هاوورد  من الأكاديمية البحرية عام 1982 وهي أول امراة سوداء قادت سفينة “يو إس إس راشمور” الحربية الأمريكية في عام 1999، وهي أول امرأة يتم ترقيتها إلى رتبة الأميرال في البحرية الأمريكية، لكن سبق أن رقيت نساء إلى هذه الرتبة في سلاحي البر والجو .و يذكر أن، هاوورد، (54 عاما)، معروفة بقيادتها وحدة خاصة في خليج عدن، أشرفت في 2009 على عملية إنقاذ قائد سفينة شحن، الكابتن ريتشارد فيليبس، من أيدي قراصنة صوماليين

وقالت هاوورد، خلال الحفل: ألا تعتقدون أن هذه الترقية تشكل سابقة، عندما اتصلت للتوصية بإحضار شارة تحمل أربع نجوم لامراة قيل لي إنها غير متوفرة

وأعلن وزير البحرية، راي مابوس، أن هاوورد وصلت إلى هذا المنصب بفضل مسيرة لامعة في البحرية، واصفًا الترقية بأنها حدث تاريخي

وتأتي ترقيتها بعد قرار فتح الغواصات أمام ضباط نساء والسماح لهن بالقيام ببعض المهمات القتالية على الأرض، كانت محظورة عليهن . والجدير بالذكر أن منذ عام 1993 يسمح للنساء، في البحرية الأمريكية، بخدمة بلادهن على متن السفن الحربية وقيادة مقاتلات