خالد صلاح: استبدال حزب النور بصور مرشحاته فى الانتخابات زهورا يثير المخاوف

نقلاً عن اليوم السابع

قال الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس تحرير “اليوم السابع”، إن حزب النور ما زال يصمم فى الانتخابات البرلمانية على استبدال بصور مرشحاته زهورًا فى القوائم التابعة له أو يترك الصورة فارغة، لافتا إلى أن استمرار النظر إلى المرأة على أنها عورة فى مطبوعة انتخابية، رغم ما سمح به فى هذا الدين وهو الوجه والكفين، يثير المخاوف. وأوضح خالد صلاح عبر برنامج “آخر النهار” المذاع على فضائية “النهار”، أن حزب النور إذا كان يريد أن يبرهن على أنه حزب مدنى له الحق فى أن يعمل، فيجب أن يتفادى مثل هذه الأمور التى تعمل على تخويف المواطنين، مشيرا إلى أن النساء الفاعلات فى تاريخ الإسلام حدث ولا حرج عنهم، خاصة فى عصر النبوة وبنات النبى صلى الله عليه وسلم، مضيفا “نحن فى عصر عارٍ وهؤلاء الذين يستخدمون الدين فى السيطرة السياسية اتلسعنا منهم وفهمناهم، ومش عاوزين ده يحصل تانى وحد يضحك علينا ويستخدم الدين فى السياسة”.

وأضاف رئيس تحرير “اليوم السابع”، أن عزل المرأة واستغلال دورها فى الحياة السياسية، كما نراه حالياً من الأحزاب الدينية لن يجعلنا أن نصدق أنهم يريدون قيام دولة مدنية وأنهم وفق الدستور المصرى، مطالبا بعدم استمرار هذا المنطق الخاطئ واستغلال الدين فى السياسة مرة أخرى، مخاطبا حزب النور قائلاً “وأنت حاطط المرأة هنا علشان القانون فقط وتلتزم به، لكن أنت جواك مش مصدق إن ليها دور وإنها ممكن تشتغل وشقائق الرجال”، مطالبا الحزب بتوضيح موقفه حتى لا نذهب إلى منطقة مظلمة تعيد إنتاج فكر نحن نحاربه بقوة الآن، مؤكداً أن الإعلام سينحاز دائما إلى بناء مصر الجديدة المختلفة وإلى حريات ودور المرأة فى المجتمع.

Leave a Reply

اثنان + أربعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عن المرأة الجديدة

LOGO-NWRCمؤسسة المرأة الجديدة منظمة مصرية غير حكومية ذات توجه نسوي وقد بدأت نشاطها عام 1984 بتشكيل مجموعة غير رسمية ثم قامت بالتسجيل عام 1991 كشركة مدنية غير هادفة للربح باسم مركز دراسات المرأة الجديدة ثم سجلت كمؤسسة خاصة طبقا للقانون رقم 84/ 2002 مع وزارة الشؤون الاجتماعية بإسم مؤسسة المرأة الجديدة