مذكرة المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية فى قضية بطلان تشكيل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور تؤكد بطلان التشكيل وانحراف قرار مرسى عن المصلحة العامة

الاستاذ الفاضل صبحى صالح.. هل قرأت حقا الاتفاقيات الدولية؟؟؟
أكتوبر 10, 2012
دعوة للتظاهر يوم 12 اكتوبر للمطالبة بدستور لكل المصريين وتحقيق العدالة الإجتماعية وحماية الوحدة الوطنية..
أكتوبر 10, 2012

9 أكتوبر 2012

أودع صباح اليوم المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مذكرة دفاعه فى قضية بطلان تشكيل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور والتى رفعها خالد علي ضد رئيس الاجتماع المشترك لمجلسي الشعب والشورى، والتى طلب فيها:

أولاً: وبصفة مستعجلة: وقف تنفيذ قرار رئيس الاجتماع المشترك لمجلسي الشعب والشورى للأعضاء المنتخبين باختيار الجمعية التأسيسية للدستور والذى تم فى 12 /6/ 2012  بما ترتب على ذلك من آثار أهمها بطلان تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور .

ثانياً: (طلب تم إضافته للطلبات بجلسة 2/10/2012 ) بصفة مستعجلة: وقف تنفيذ قرار رئيس الجمهورية بالتصديق على القانون 79 لسنة 2012 بمعايير انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية لإعداد مشروع دستور جديد للبلاد، والذى صدق عليه بتاريخ 11 يوليو 2012 ، ونشر فى الجريدة الرسمية بالعدد 28 (تابع) بتاريخ 12 يوليو 2012 بما ترتب على ذلك من آثار، مع تنفيذ الحكم بمسودته وبدون إعلان .

وفى الموضوع: بالغاء القرارين المطعون عليهما بما ترتب على ذلك من آثار، وإلزم المطعون ضدهم بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماه .

وقد تضمنت المذكرة أربع دفوع رئيسية هى:

أولاً: اختصاص القضاء الادارى بنظر الطعن.

ثانياً: القرار الطعين بتشكيل الجمعية التأسيسية  يهدر مبدأ المشروعية وسيادة القانون.

ثالثاً: قرار الطعين بتشكيل الجمعية التاسيسية على هذا النحوغير قائم على سبب صحيح.

رابعاً: قرار رئيس الجمهورية بالتصديق على القانون 79 لسنة 2012 انحراف بالسلطة.

لماذا قرار رئيس الجمهورية قرار منعدم؟  لماذا قرار رئيس الجمهورية يعد انحرافا بالسلطة؟

 وجاء بمذكرة الدفاع أن “إصرار رئيس الجمهورية على التصديق على القانون  79 لسنة 2012 على هذا النحو كان يستهدف غاية سياسية هى تحصين الجمعية التأسيسية من الطعن عليها لكونها تضم أغلبية من حزب الحرية والعدالة الذى كان يرأسه الدكتور محمد مرسى، والذى رشحه لانتخابات الرئاسة، وكان الإعلان الدستوري المكمل والساري وقت تصديق رئيس الجمهورية على هذا القانون يمنح السلطة للمجلس العسكري باختيار أعضاء الجمعية التأسيسية حال القضاء ببطلان تشكيلها، لذا فأوراق هذه القضية تكشف عن صراع سياسي مرير كان بين المجلس العسكري ورئيس الجمهورية وحزبه السياسي، وكل طرف استخدم ما يملكه من سلطات وصلاحيات  لذا صدر القرار الطعين بالتصديق على القانون 79 لسنة 2012  رغم حل مجلس الشعب وبعد ما يقرب من شهر من صدور حكم المحكمة الدستورية ، فجاءت غاية رئيس الجمهورية التى تنطق بها أوراق القضية غاية فاسدة لا تستهدف الصالح العام بقدر ما تسعى لابقاء سيطره حزبه وفصيله السياسي على الجمعية التأسيسية لوضع مشروع الدستور.”

ومن الجدير بالذكر أن محامي المركز سيطلبوا اليوم حجز القضية للحكم.

مذكرة بدفاع المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية/ طاعن ضد السيد رئيس الاجتماع المشترك لأعضاء مجلسي الشعب والشورى المنتخبين بصفته وآخرين فى الطعن رقم 46638 لسنة 66 قضائية

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية