ممرضات مستشفى شبين الكوم التعليمى: الإضراب مستمر حتى يستجاب إلى مطالبنا

فك الجدايل _ العدد الرابع
يونيو 12, 2010
المجلس الخاص: إرجاء تعيين النساء قاضيات الى أجل غير مسمي
يونيو 13, 2010

إدارة المستشفى تنكر وجود اضراب وتؤكد انتظام سير العمل بها يوميا

مكتب وزير الصحة : اذا اردتم التفاوض وعرض مطالبكم فضوا الاعتصام اولا

تحقيق : مي صالح   _ ملاك مترى
فى إطار التضامن مع الممرضات قام أول أمس وفد من مؤسسة المرأة الجديدة ومؤسسة اولاد الارض بزيارة الممرضات والفنيين المعتصمين منذ أسبوع داخل مستشفى شبين الكوم التعليمى بالمنوفية ، والتقي الوفد مع عدد من الممرضات اللائي عرضنا لمشاكلهن فتقول الممرضات من حملة الدبلوم ان الفارق فى المعاملة بينهن وبين الاخصائيات من خريجات كلية التمريض فارق كبير جدا وغير منطقى حيث تحصل الممرضة العادية على راتب ضعيف جدا فى مقابل عمل يومى شاق تكون مسئولة فيه عن حوالى 40 او 50 حالة يوميا بينما تحصل اخصائية التمريض على راتب اعلى مقابل عمل بسيط بالاضافة الى 50% على كل حالة تشرف عليها بينما تحصل الممرضة على 4 جنيهات مقابل النوبتجية التى تعمل بها 12 ساعة مهما بلغ عدد المرضى ، كما تحصل اخصائية التمريض على اعفاء من السهر بعد 10 سنوات خبرة اما الممرضة فلا تعفى من السهر

كما أجمعت الممرضات على انهن لا يحصلن على اية تدريبات بعد التعيين فيما عدا عام واحد يقضينها لدراسة تخصص معين للعمل به ولكن ما يحدث فى الواقع وعلى لسان ه.ع : “انتى بتبقى شغالة فى التخصص بتاعك وعليكى ضغط جامد جدا بس برضه لو حصل عجز فى تخصص تانى يقولولك تعالى كملى العجز هنا جنب شغلك وبنفس المرتب حتى لو انتى ما تعرفيش عن التخصص ده حاجة يعنى يجيبوا ممرضة من الرمد يشغلوها فى الجراحة ويقولوها اتصرفى وبرضه لو المريض اشتكى هى اللى تتجازى” !

مستشفى شبين الكوم كباقى المستشفيات التابعة للهيئة العامة للمستشفيات التعليمية تعانى من نقص شديد فى عدد الممرضات مقارنة بحجم العمل واعداد المرضى المترددين على المستشفى وبالرغم ان ادارة المستشفى تفتتح اقساما جديدة الا انها لا تسعى لطلب زيادة عدد هيئة التمريض ولكن تكتفى بزيادة الضغط على الممرضات حتى ان احد نواب المستشفى قال لرئيسة التمريض ” لو عندك ممرضة واحدة اقسميها اربعة واشتغلى بيهم “

تقول س. ن تعمل في قسم فنى الأشعة والمعامل : ” احنا فئة على الهامش لا لينا كادر ولا نقابة ولا حتى احنا ممرضين ومالناش اى حقوق بناخد بدل الاشاعة جنيه ونص وكلنا مليانين اورام وامراض بسبب تعرضنا للاشعة والمستشفى ولا هاممها والتأمين الصحى بتاعنا زى اى حد بره “

بالرغم من أن الإضراب هو حق مشروع وبالرغم من ان الممرضات قد قمن بابلاغ ادراة المستشفى بنية القيام بالاضراب ووزعن العمل بينهن حتى لا يؤذين المرضى الا ان ادارة المستشفى ارسلت لهن انذارات بالفصل وقامت الادارة بإنتداب ممرضات من مستشفيات أخرى للعمل بدلا من الممرضات المضربات وبراتب اعلى حتى يشعروا بالخطر ويقوموا بفض الاضراب
تذكر أحد الممرضات –والتي رفضت ذكر أسمها- وهى تعمل فى المستشفى منذ 23 عاما:” أن أجرها الشامل لا يتعدى 450 جنيها ، وأن ممرضات المستشفى يتعرضن لأسوأ معاملة على مستوى الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، حيث أن ممرضات مستشفى المطرية التعليمى يحصلن على بدل عن يوم السهر الواحد تصل قيمته إلى 35 جنيها في حين أن ممرضات شبين الكوم التعليمى لا يزيد بدل السهر لهن عن 8 جنيهات، كما يحصلن مقابل النوبتجية، والتى تكون 12 ساعة، على 4 جنيهات فقط فأين المساواة ؟!.

وتستكمل ممرضة أخرى الكلام بقولها:” نحن لا نتقاضى بدل الجهود غير العادية والتى تتمثل فى 40 % للأماكن المفتوحة و 60 % للأماكن المغلقة، وحين توجهنا إلى الإدارة للمطالبة بها قالوا لنا توجهوا إلى القضاء، وبالفعل قمنا برفع دعاوى للمطالبة بالجهود غير العادية وتم الحكم لنا فى عام 2008، وحصلنا عليها بأثر رجعى، ولكن بعد تنفيذ الحكم توقفت الإدارة مرة أخرى عن صرف البدل، وعندما تقدمنا بمذكرات للمطالبة بحقوقنا طالبونا بالعودة مرة أخرى إلى القضاء!!

وتتساءل: كيف أواجه أعباء الحياة وأجرى الشامل لا يتعدى 365 جنيها بعد مرور 16 عاما على التحاقي بالعمل.. فأين العدل” ؟!.
وقاطعتها ممرضة أخرى قائلة: “نحن لا نعرف إلى أي جهة إدارية نتبع !! فهل نحن تابعون لوزارة الصحة أم لإدارة المستشفيات؟ ، حيث أن كل القرارات التى تصدرها إدارة المستشفيات أو وزير الصحة لا تشير إلينا من قريب أو بعيد، فقد أقر وزير الصحة مسبقا بزيادة الحوافز إلى 75 % ولكن أين نحن من تلك الزيادة وبالأحرى أين الحوافز حيث أننا لا نتقاضى أى حوافز، فقد انتهى إضراب العام الماضى بوعود من الإدارة بصرف جميع مستحقاتنا ومنها الـ 75 % حوافز والتى لم ينفذ منها أى شئ حتى الأن وكل ما حصلنا عليه هو 25 % فقط ، كما أصدر وزير الصحة مؤخرا قرارا بزيادة الحوافز إلى 125 % وكالمعتاد لم يشر إلينا أيضا هذا القرار.

وتروي قصة معاناتها مع إدارة المستشفى قائلة:” أعمل بالمستشفى منذ 19 عاما رغم ذلك ما زال أجرى الشامل لا يتعدى 415 جنيها ، وتضيف نريد عدالة فى توزيع أرباح العلاج الاقتصادى حيث أنه لابد أن يكون هناك عدالة فى توزيع تلك الأرباح بين جميع العاملين بالمستشفى من أطباء وفنيين وممرضات …. إلخ ، ففى حين يتقاضى الأطباء ما لا يقل عن الخمسة ألاف جنيها شهريا من أرباح العلاج الإقتصادى نتقاضى نحن الممرضات ما بين 40 إلى 50 جنيها شهريا ، فأين التوزيع العادل.