احتفاليتنا بيوم المرأة المصرية وفعالية ختام مشروع مناهضة الزواج المبكر من خلال الفن في قرى مصر

تغطية إعلامية لفعالية الختام
تغطيات إعلامية للمؤتمر الخاص باحتفالية يوم المرأة المصرية، وختام مشروع مناهضة الزواج المبكر في قرى مصر من خلال الفن
مارس 16, 2022
كتيب تدريبي عن تقديم خدمات الدعم من منظور حقوقي
الكتيب التدريبي الثالث: تقديم خدمات الدعم من منظور حقوقي
مارس 19, 2022
ختام مشروع مناهضة زواج القاصرات

في إطار الاحتفالات بيوم المرأة المصرية الموافق اليوم الأربعاء 16 مارس. احتفلت مؤسسة المرأة الجديدة بختام مشروع مناهضة الزواج المبكر في القرى المصرية من خلال الفن، وذلك بحضور ممثلين للجمعيات الشريكة وممثلين لوزارة التضامن الاجتماعي، والمجلس القومي للطفولة والأمومة ومكاتب المساندة القانونية الشريكة للمؤسسة، بجانب الفتيات المشاركات بالمشروع، وناجيات من العنف ممن تلقين دعم من مكاتب المساندة.

تضمن الحفل عرض لشهادات من الناجيات، وفيلم قصير عن مراحل المشروع، وورش العمل التي شملت محافظات (الشرقية- القاهرة الكبري-قنا– الدقهلية)،  بالإضافة إلى أفلام قصيرة أعدتها وأنتجتها الفتيات في ورشة الحكي الرقمي وأفلام الهواتف المحمولة، والتي تم تصوريها  بالكامل بواسطة الموبايل، بجانب معرض فني لرسوم الفتيات المشاركات في المشروع والتي تتراوح أعمارهن من 12 لـ18 عامًا.
قالت مي صالح المسؤول عن مشروع مناهضة الزواج المبكر بمؤسسة المرأة الجديدة ” إن ما بين زواج السخرة وزواج الصفقة تضيع حياة البنت نهائيًا.
كما أوضحت صالح  أن هذا  الحفل هو ختام لمشروع استمر لمدة عامين عمل على التوعية في القرى والمحافظات بمخاطر الزواج المبكر والعمل مع الفتيات على أرض الواقع، وذلك من خلال تعليم الفتيات فنون مختلفة منها الرسم والتصوير وإنتاج فيديوهات قصيرة التي سيتم عرضها على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بمؤسسة المرأة الجديدة، وموقعها الإلكتروني.
وأكدت مي صالح أن أبرز نتائج المشروع هو أنه أصبح لدى مؤسسة المرأة الجديدة مكاتب مساندة قانونية للسيدات والفتيات في مختلف المحافظات وأصبحت خدمة جديدة وإضافة لمؤسسة المرأة الجديدة.
ماريا تارنكون مديرة المشروعات بالوكالة الإسبانية للتعاون الدولي التابع لوزارة الخارجية الإسبانية، قالت إن الوكالة تعمل في مصر منذ عام 2005، وفي عام  2011 ركزت الوكالة مشروعاتها علي  دعم مشروعات لتمكين المرأة وحقوقها، وأشارت إلى أن هناك تعاون كبير بين مصر وإسبانيا في أكثر من جهة. بالإضافة إلى عمل الوكالة مع المؤسسات الحكومية ممثلة في المجلس القومي للمرأة ودعم المجتمع المدني ومن المؤسسات الشريكة مؤسسة المرأة الجديدة
وأوضحت أن الوكالة دعمت 20 مشروع في مصر من 2005، وفخورين بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة ومكتب شكاوى المرأة وهي تجربة هامة ولدينا تجربة مشابهة في إسبانيا، وحاليًا نعمل مع أكثر من جهة معنية بدعم المرأة.
لمياء لطفي مديرة البرامج بمؤسسة المرأة الجديدة، قالت إن هذا المشروع يضم الكثير من أهداف المؤسسة أهمها العمل على بناء قدرات الشباب والشابات ورفع الوعي بحقوق المرأة والنوع الاجتماعي. كما توغل المشروع في محافظات عدة (الشرقية وقنا والدقهلية والقليوبية والقاهرة الكبرى)، وأكدت أن كل الجمعيات المشاركين هم بمثابة السند وفلولا دورهم، ما توصلنا إلي القيادات المحلية، والأهلي الذين وثقوا فينا للعمل مع الفتيات الأكثر عرضة للزواج المبكر، ومن أبرز انجازات المشروع هو تغير تفكير أهالي القرى للتضامن معنا لمناهضة الزواج المبكر.
وأكدت أن العمل مع البنات كان شديد الإلهام، وتعلمت الفتيات الدخول في صناعة القرار، وأن يقرروا لأنفسهم وهذا أحد النجاحات المهمة للمشروع.
جاكلين ممدوح مدير عام الإدارة العامة لشؤون المرأة بوزارة التضامن الإجتماعي، دعمت الفتيات في الحصول على سكن آمن  وأكدت أن المجتمع المدني هو شريك أساسي لنا، يتميز بالمرونة والإرادة السياسية مع القطاع الحكومي والقطاع الخاص، ومتوافق مع استراتيجية عام 2022.
وأضافت أن للزواج المبكر خطورة شديدة لأن البنات بتموت قبل ما تبدأ حياتها، بجانب تعرضها للكثير من الأخطار النفسية والاجتماعية، بالإضافة إلي حرمان طفلها من الحقوق الأساسية، وأكدت أن هذا الزواج يعتبر اتجار بالبشر.
أشارت إلي أن وزارة التضامن الاجتماعي تقدم الكثير من خدماتها إلي المرأة ، وزواج الأطفال من القضايا التي عملت الوزارة على مناهضتها ومن أبرزها إطلاق برامج التربية الإيجابية، وبرنامج وعي الذي تبنى 12 قضية من بينهم قضية زواج الأطفال، والتمكين الاقتصادي خاصة في القرى المعروف عنها أنها قرى مشهورة بزواج الصفقة، لدى الوزارة 14 مركز تستقبل حالات تعنيف المرأة، ومركز لاستقبال حالات الإتجار بالبشر ومن ضمن الحالات المستهدفة هي حالات زواج الصفقة، وقالت إن 75% من السيدات المعرضات للعنف ليس لديهم دخل، وبالتالي التمكين الاقتصادي من أبرز المحاور التي عملت عليها الوزارة.
حسين أحمد مسؤول برنامج التعليم بالمجلس القومي للطفولة والأمومة أوضح أن  المجلس يعمل على مناهضة  قضية الزواج المبكر منذ عام  2002 من خلال برامج عديدة، وخط نجدة الطفل كان له دور كبير في مناهضة هذه الظاهرة من خلال منع الكثير من حالات الزواج المبكر ونعمل مع كافة الجهات المعنية، والمجتمع المدني، وكان لدينا أكثر من مبادرة لتمكين وحماية الفتيات من زواج المبكر، وعملنا مشروع لتعليم الفتيات في القرى والنجوع.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.