الإعلام كشريك للنهوض باوضاع النساء الريفيات

منظمات حقوق الأنسان والتمويل الأجنبي .. أسئلة مشروعة
يونيو 7, 2013
عام من حكم محمد مرسي سجل حافل من الانتهاكات وتقويض منهجي لدولة القانون
يونيو 27, 2013

تغطية ورشة عمل الاعلام والنهوض بأوضاع النساء والريفيات

القاهرة 9 يونيو SAM_02832013

شارك 25 اعلامي/اعلامية من (عدد الجرائد – عدد القانوات) مرفق قائمة الجرائـد والقنوات الفضائية، ا. بهيجة حسين عضو مجلس ادارة مركز الحق في التنمية، وفريق عمل مؤسسة المرأة الجديدة.

كما تمت تغطية اللقاء فى كل من الصحف والقنوات التالية (   )  

 

جدول الاعمال:

1-       عرض مشروع تنفيذ اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة.

2-       التناول الاعلامي للاتفاقية

3-       دراسة حول العاملات الريفيات في مصر بين الحرمان الاقتصادي والاقصاء القانوني

 

أولاً: عرض مشروع تنفيذ اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة

بعد مقدمة موجزة عن أهمية الاتفاقية وأهم بنودها، قدمت منسقة المشروع عرضًاSAM_0298

تفصيليًا لأنشطة المشروع المختلفة كمدخل أساسى للتعاون معلا الاعلاميات والاعلاميين

1 – مقدمة عن الاتفاقية وبنودها.

2- عرض لاهداف المشروع وانشطته.

أهم النقاشات بعد العرض مع الاعلاميين دارت حول كيفية اقامة شراكة بين المؤسسة والاعلاميين للنهوض باحوال النساء وافرزت النقاشات عدة اقتراحات اهمها:-

1-       مد الاعلاميين بالابحاث والدراسات لاهمية الرجوع اليها عند الحاجة.

2-       توفير دراسات حالة وشهادات حية من نساء ريفيات  

3-       دعوة الاعلاميين للفعاليات التى تتم في الواقع الميداني حيث تتفاعل المنظمات مع النساء الريفيات.

4-       كسر قيود اللغة الاكاديمية وتبسيط الاتفاقيات الدولية لهولاء النساء الريفيات لمعرفة حقوقهن.

5-       محاولة كسر نخبوية المرأة وعدم الترفع والانفصال عن الواقع.

6-       توفير مادة مكتوبة عن الافكار المغلوطة عن الاتفاقية والتصدي لها ولحملة تشويه الاتفاقية.

7-       عمل شراكات مع النساء اللاتي يظهرن في البرامج الدينية ومحاولة رفع وعي النساء الريفيات من خلالهن.

8-       محاولة طرح مشكلات المرأة في البرامج العامة وليس البرامج المخصصة للنساء فقط حتى يتسنى للرجال ايضاً معرفة الاتفاقيات .

9-       استغلال وسائل الاعلام الجديد بشكل كبير.

10-    مداومة التفاعل بين المؤسسات الاعلامية ومنظمات المجتمع المدني.

11-    دعوة رجال الاعمال لتقديم قروض للريفيات للمساعدة في تحسين اوضاعهم وتسليط الضوء على ذلك

12-    التشبيك مع القانونيين الذين سيعملون على الاتفاقية

13-    عمل حملة اعلامية مستمرة على المرأة الريفية

14-    تدريب مزيد من الاعلاميين على موضوع الاتفاقيات الدولية

وبالنسبة للعوائق التي يلاقيها الاعلاميين عند طرحهم  مساندة الحملات التي يقوم بها منظمات المجتمع المدني فكانت :

1-        تسيس الصحافة الحكومية في الوقت الحالي  

2-       تغير القيادات السابقة لقيادات اخوانية ترفض دعم اي حملات للمجتمع المدني

 

ثانياً: التناول الاعلامي للاتفاقية

عرضت لمياء ورقة توضح كيفية تناول الاعلام لاتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة الجوانب الايجابية والسلبية.  رزت من خلال النقاش الاقتراحاتSAM_0302 التالية 

1-       عمل فعاليات تتضمن مناظرات بين مؤيدى ومعارضى الاتفاقية.

2-       محاولة الوصول للقيادات الاعلامية والتأثير عليها ايجابياً.

3-       توعية النساء الريفيات بالاتفاقية .

4-        وجود قيادات واعية تتحدث عن الاتفاقية في الاعلام .

5-       تكيثف الحملات الاعلامية وجماعات الضغط

6-       أهمية وجود/تفعيل ميثاق اعلامي يجعل هناك من يعمل على فكرة الفرقعة الاعلامية .

7-       اليات التعامل مع الصحفيين لعمل حملة اعلامية على اوضاع النساء الريفيات؟؟؟؟؟ .

8-       التعامل السريع مع الاحداث من المؤسسات (بيانات) واللجوء للاعلاميين للرد على اي هجوم يخص الاتفاقية.

9-       توفير الأخبار والمواقف على موقع المرأة الجديدة

 

ثالثاً: العاملات الزراعيات اضاءات معرفية وخطة شراكة اعلامية.

تم عرض دراسة العاملات الريفيات في مصر بين الحرمان الاقتصادي والاقصاء القانوني، والذى تضمن تعريف من هي العاملة الزراعية، نظرة تاريخية لاوضاع العاملات الريفيات، ثم الوضع الاقتصادي الحالي للنساء العاملات الريفيات، والوضع القانوني لهن حيث يستثنى القانون المصري للعمل العاملات الزراعيات من احكامه. كما تضمن العرض دراسات حالة (من الدراسة) توضح المشكلات الاجتماعية والاسرية التي تعاني منها النساء الريفيات مثل وضع السكن وظروف العمل والعائد منه وايضاً الاجور واخيرا مخاطر العمل التي تلاقيها هؤلاء العاملات.

 

تركزت النقاشات  بعد العرض في الاتي:

1-        سيادة خطاب انتقائي حمائي عن النساء في المجتمع المصري الهدف منه اقصاء النساء من جميع ميادين العمل بحجة حمايتهم من سوء اوضاع العمل الان ، حيث لا يتم طرح المشكلات ومحاولة حلها ولكن يمكن الحل في هذا الخطاب في استمرار النساء بدون عمل خارج المنزل ضمانة لحمايتهن .

2-       غياب الدولة وغياب الارقام الحقيقية لاوضاع النساء الريفيات العاملات في الزراعة

3-       مشكلات اخرى لهؤلاء النساء مثل الميراث وغيب الوعي بأقل الحقوق.

4-       أهمية وجود شكل اخر للضمان الاجتماعي للتوافق مع اوضاع الريفيات.

5-       أهمية لقاء الاعلاميين مع حالات واقعية تعرض بنفسها مشكلات النساء الريفيات في البرامج والاعلام.

 

في نهاية الورشة كانت اهم التوصيات كالتالي:

1-       دعوة الصحفيين والاعلاميين في الانشطة التي تتواجد فيها النساء الريفيات .

2-       ان يكون الفيلم الوثائقي قصير بحيث لا تتعدى مدته 10 دقائق ويتناول حالات حية عن النساء للريفيات .

3-       التوجه للعمل مع النساء الريفيات بشكل اكثر عمقاً لزيادة وعيهن بالاتفاقيه .

4-       عمل شراكات اخرى من نساء قيادات في المجتمع ليتحدثن ويدافعن عن الاتفاقيات الدولية وحقوق النساء.