الفنار: يثير قضية حجاب المرأة في رمضان

أثارت أزمة مسلسل الفنار النقاش مجددا حول ” الحجاب” فحسب التغطية الصحفية للمسلسل قامت صابرين بدور البطولة بشعر مستعار رغم حجابها، وهو ما آثار حفيظة رجال الدين حول مدى جدية الفنانات المحجبات بالحجاب وتجنب الالتفاف حوله. وفى إطار هذا التحفظ آثر التليفزيون المصري تجنب عرض المسلسل في شهر رمضان بعد أن كان مقررعرضه في النصف الثاني من الشهر.
جدير بالذكر أن مؤسسة دراسات المرأة الجديدة اهتمت بقضية الحجاب، وعنت برصد كافة الكتابات الصحفية والبحثية التي أثيرت حوله بغرض دراسة أسباب الترويج لحجاب النساء وماهية الشكل الشائع حوله وموقف الرؤى النسوية منه بما يعني التعرض لدلالته وأشكاله وأسبابه والتي في أغلب الظن تعكس رؤية المجتمع المتحفظة تجاه النساء.

الجدير أيضا قيام عدد من المنظمات العربية بتنسيق حملات عن الحجاب بغرض رفع وعي المجتمع بأهمية احترام حرية النساء فيما يتعلق بشأن ارتداءه دون ترهيب أو تكريس لاحتساب النساء بمثابة عورة للمجتمع مطالبات دائما بالتغطية والإخفاء, ومن الهام أن نذكر أن في بواكير الحركة النسائية المصرية، أقدمت النساء على خلع “اليشمك” وهو غطاء الوجه عن قناعة بأهمية مشاركتهن على قدم المساواة مع الرجال في نهضة البلاد ومقاومة الاحتلال، إضافة لتمثيل مصر في المؤتمرات الدولية الأولى للأمم المتحدة بوفد نسائي أصر على المشاركة دون ” الحبرة واليشمك” بقيادة هدى الشعراوي وبدعم من حزب الوفد، وجاء تمثيلهن يعبر عن إيمان بحرية الفكر والنظر لهن باعتبارهن أصحاب رؤى تخص نهضة بلادهن وليسُ باعتبارهن الحسناوات الفاتنات.

جديرا أيضا أن نذكر بعدد من كتابنا أعلام التنوير من لهم رؤى مستنيرة حول حجاب المرأة منهم الشيخ مصطفى عبد الرازق وطه حسين ولطفي السيد وغيرهم من أسسوا لأهمية النظر لعقل النساء ورجاحة بيانه وتجاوز النظرة النمطية لهن.
للمزيد:
حملة حجاب المرأة بين التقليد والموروث الديني- المركز التقدمي لأبحاث ودراسات المرأة.

http://www.pcwesr.org/ar/art.asp?cid=207

القرآن نص تاريخي وثقافي – نصر حامد أبو زيد

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=3481

Leave a Reply

ستة عشر − ستة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عن المرأة الجديدة

LOGO-NWRCمؤسسة المرأة الجديدة منظمة مصرية غير حكومية ذات توجه نسوي وقد بدأت نشاطها عام 1984 بتشكيل مجموعة غير رسمية ثم قامت بالتسجيل عام 1991 كشركة مدنية غير هادفة للربح باسم مركز دراسات المرأة الجديدة ثم سجلت كمؤسسة خاصة طبقا للقانون رقم 84/ 2002 مع وزارة الشؤون الاجتماعية بإسم مؤسسة المرأة الجديدة