القومي لذوي الإعاقة: لن نتهاون في واقعة اغتصاب “شيماء”

المرأة المصرية خلف القضبان مؤتمراً بنقابة الصحفيين لمناقشة وضع المرأة في السجون والمعتقلات
أغسطس 30, 2014
نساء ليبيا.. حاضرات في الثورة مغيبات بعدها
أغسطس 30, 2014

فيتو

قالت داليا عاطف، مدير إدارة المرأة بالمجلس القومي لذوي الإعاقة: إن المجلس يتابع حالة الفتاة المعاقة شيماء التي تم الاعتداء عليها بقسم شرطة إمبابة من قبل أمين شرطة.
وأضافت “داليا” : إن المتحدث الرسمي للطبيب الشرعي أصدر بيانا أعلن فيه أن الفتاة لم تغتصب.
وأشارت عاطف إلى أنه في حالة ثبوت خطأ ما أعلنه الطبيب الشرعي ووجود تستر على أمين الشرطة لن يتهاون المجلس لإعادة حق الفتاة. وتابعت: إنه تم إيداع الفتاة في إحدى دور الرعاية الاجتماعية بمنطقة العجوزة.
ومن جانبه دان إبراهيم أحمد ممثل المجتمع المدنى للأشخاص ذوى الإعاقة، الواقعة وما تعرضت له من إهانة وتجريح، واستنكر سقوط المرأة المعاقة من حسابات المجلس القومى للمرأة، مشيرا إلى ضرورة أن ينتفض الشعب كله لهذه الواقعة مثلما حدث في الاعتداء على امرأة بميدان التحرير خلال التظاهرات والاحتفالات بتنصيب الرئيس عبدالفتاح السيسي.
واستنكر ” أحمد” أن يحدث ذلك داخل مؤسسة أمنية من المفترض أن تحقق لها الأمان، مشيرا إلى أن المجلس القومى لشئون الإعاقة وقع بروتوكول تعاون مع قطاع حقوق الإنسان بوزارة الداخلية ينص على أنه في حالة الإجراءات الجنائية مع ذوى الإعاقة لابد أن يكون هناك ولى الأمر ومختص أو يودع المطلوب في مؤسسة صحية إلى أن يأتى ولى أمره والمختص.
وقال عبدالمسيح ممدوح، مسئول لجنة ذوى الإعاقة باتحاد شباب ماسبيرو، أن ما حدث للفتاة أمر محزن للغاية ويدمى القلب من مرارة ما تعرضت له، مشيرا إلى أنه من المفترض أن يتوفر لها بقسم الشرطة الأمان الذي لم تجده في الشارع فيتم اغتصابها والتعامل معها بعنف.
وطالب ممدوح بأن يتم محاسبة أمين الشرطة حتى لا تتكرر مثل هذه الواقعة مرة أخرى، مشيرا إلى أن ذوى الإعاقة الذهنية ليس لهم ذنب في إعاقتهم وأن لهم حقوق وواجبات على الدولة لابد أن يحصلوا عليها.
وطالب أيضاً الدولة بتوفير الرعاية الكاملة لذوى الإعاقة الذهنية والتوعية والتدريبات اللازمة لأولياء أمورهم لفهم كيفية التعامل معهم، نظرا لكون هذا النوع من الإعاقة من الإعاقات المهدور حقها في المجتمع، مشيرا إلى أن الدولة تتعامل معهم ليس على أنهم كائنات لها حقوق في المجتمع.