حملة دعم مايكل نبيل امام المحكمة العسكرية..ومايكل يرسل رساله الى هيئة الدفاع

ًلا لمحاكمة المدنين عسكريا
أكتوبر 31, 2011
العفو الدولية تتهم المجلس العسكرى"بان قواته كانت جزء من العنف فى احداث ماسبيرو "ونحو12 الف مدنى حاكمهم القضاء العسكرى منذ 11 فبراير
نوفمبر 1, 2011

انتشارت بالامس الاثنين الموافق 31/10/2010 على شبكة التواصل الاجتماعى( فيس بوك)  دعوى لدعم مايكل نبيل والتظاهر السلمى امام المحكمه العسكرية عند س 28  وهو المكان الذى سيمثل به مايكل نبيل امام المحكمة العسكرية  وكان نص الدعوة :-

وقفة تضامنية اثناء جلسة الحكم على مايكل

سيتم الحكم فى قضية المدون مايكل نبيل يوم الثلاثاء الموافق 1 نوفمبر و ذلك بعد ان مرت المحاكمة بعديد من التأجيلات الغير مبررة وعرضه على مستشفى الامراض العقلية والنفسية للتاكد من سلامة قواه العقلية .

بالاضافة الى اضرابه عن الطعام الذى تجاوز 65 يوم وهو ما يعرض حياته للخطر بالغ لذا فاننا ندعو جميع من يؤمنون بالحرية ويعتبرونها أسمى قيمة فى العالم إلى مشاركتنا فى وقفتنا الإحتجاجية التضامنية مع مايكل نبيل أمام المحكمة العسكرية س 28 با…لحى العاشر بمدينة نصر أثناء نظر قضيته .

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
للعلم مايكل هيبقى حاضر الجلسة دى
ولكنة مازال رافض التقاضى امام القضاء العسكرى ولكن المحكمة العسكرية مصرة على احضاره .

وقد قام مايكل اليوم يارسال رساله مكتوبة الى هيئة الدفاع الخاصة عرضة على صفحتة  على الفيس بوك الحرية لمايكل نبيل سند: رسالة من مايكل إلى هيئة الدفاع وإكراه القاضى العسكرى على مقاضاته عسكريا رغم مقاطعته

 أستاذ ماجد حنا ونجاد البرعى وهيئة الدفاع عنى

شكر حار لمجهوداتكم المستمرة من أجل حريتى، واعتذار شديد عن المتاعب المستمرة التى أتسبب بها لكم بسبب إصرارى على أن أتخذ مواقف تتفق تماماً مع مبادئى.

لقد عرفت فيكم احترام الآراء والمعتقدات، وهذا ما يشجعنى على الاستمرار فى نضالى من أجل الحرية.

لقد أبلغونى فى السجن أن القاضى أمر بإحضارى لجلسة الغد بالقوة الجبرية، لذلك سأكون متواجد فى جلسة الغد لإثبات موقفى المقاطع للقضاء العسكرى

أحتاجكم جميعاً بجوارى فى هذا اليوم كشهود على هذه اللحظة التاريخية، وللمساعدة فى أى موقف طارئ ينشأ

أشكر جهودكم فى دعم حرية الرأى.

جزيل الشكر

مايكل نبيل سند

سجن المرج العمومى

2011/10/31

 هذا مانشر عن مايكل نبيل والجدير بالذكر ان اعداد من الشباب المتضمنين مع مايكل امام النيابه العسكرية الان ومازالت الاعداد فى تزايد