دائما ما تقاوم الحركات النسائية

مع الضحايا على قضبان قطار الموت
نوفمبر 18, 2012
احياء ذكرى محمد محمود
نوفمبر 19, 2012
واحدة من نوادر الصور وأكثرها قيمة لديّ، لأنها ترصد وتسجل حادثة فريدة في تاريخ مصر
التقطت الصورة سنة 1951م أمام بنك باركليز
نبدأ بالحديث عما نشاهده .. حيث يظهر بالصورة الشرطة وهي تقمع مظاهرة احتجاجية “نسائية” شجعت عليها وقادتها حركة نسائية كانت قد ظهرت في مصر منذ الأربعينات
كانت هذه الحركة تدعو لمقاومة ومقاطعة الإنجليز في شتى المجالات، وأطلقت على نفسها اسم ( اتحاد بنت النيل )
كان لها العديد من الأن

شطة، حيث جنّدت فرقة نسائية عسكرية في السويس للقيام بعمليات عسكرية ضد الإحتلال

الصورة التقطت في يناير سنة 1951 حينما نظمت هذه الحركة مظاهرة أمام بنك باركليز وقامت بمحاصرته وحثت الناس على مقاطعته كي لا ندعم الإقتصاد البريطاني، اعتقلت الشرطة في هذا اليوم أعداداً منهم وتم ترحيلهم في السيارة المنتظرة على يسارك

بعد ثورة يوليو تقدمت الحركة بطلب لعمل حزب سياسي، وبالفعل أسسوا حزب ( اتحاد بنت النيل ) وهو أول حزب نسائي في تاريخ مصر

كان من أنشطتهم بعد الثورة أن أضربوا عن الطعام 10 أيام كاملة اعتراضاً منهم على عدم تمثيل المرأة في لجمة الدستور سنة 1954، وانتهى الإضراب بعدما وعدهم الرئيس محمد نجيب بتحقيق مطالب المرأة في الدستور، وكانت نتيجة ذلك أن تم السماح للمرأة بالإنتخاب والترشح في انتخابات البرلمان، وهي أول مرة يكون لها هذا الحق