فدوي العروي..شهيدة الحقوق الاجتماعية في المغرب

مدونات عربية تنال نصيب الأسد من جائزة دويتشه فيله للمدونات BOBs
أبريل 13, 2011
آيات القرمزي.. شاعرة بحرينية اختفت بعد اعتقالها
أبريل 14, 2011

لم تنصف لا في حياتها ولا بعد مماتها”، هذا ما يقوله كل من عرف فدوى العروي، أم شابة في العشرين، أشعلت في نفسها النار، احتجاجا على ظلمها وعلى إهانتها، وأصبحت رمزا للغضب الثائر وصرخة كل مظلوم.

نعيمة واهلي، عضو اللجنة الإدارية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع سوق السبت، القريبة من مدينة بني ملال، تقول إن قضية فدوى العروي هي قضية المرأة المغربية بشكل عام، “هي أم عازبة، اغتصبت وعمرها 14 سنة. وهددت من طرف المغتصب، تابعته قانونيا ولم ينصفها القانون. لجأت إلى الجمعيات المهتمة بالأمهات العازبات بأكادير، بعد ذلك حينما أنجبت طفلها جاءت إلى منزلها وتحدت المجتمع وضحت من اجل طفليها”.

ما ضاع حق وراءه مطالب
طالبت فدوى العروي بحقها في الاستفادة بقطعة أرضية بعد إزالة المدن الصفيحية وتدمير كوخها (البراكة) الذي كانت تسكنه هناك. قالت السلطات المحلية: “لا نمنح قطعا أرضية للفروع ولكن للأصول. و”هكذا حرموها من حقها لأنها ام عازبة”، تقول واهلي مضيفة: “دخلت المحسوبية والزبونية في عملية توزيع البقع الارضية، لدرجة ان بعضهم حصل على بقعتين او ثلاث. وتتابع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان هذا الملف الذي اكتشفت فيه خروقات كبيرة. “نطالب أيضا كجمعية حقوقية بفتح تحقيق في وفاة فدوى العروي، لماذا همشت ولماذا لم تنقذ حياتها؟ إن تعرضها للإهانة والسب والشتم هو ما أججها فأحرقت نفسها”.

والدة فدوى
فاطمة ايت بوطيب، والدة فدوى. تحكي انه في صباح ذاك اليوم، ، عجنت خبزا وذهبت به للطهي الى احد الأفران. وضعت فدوى ابنتها الرضيعة في ظهر والدتها لتأخذها معها. لم يكن يبدو على فدوى أي شيء غير عادي. قبل الغذاء قالت ستذهب أولا إلى المحلبة لتؤدي دينا عليها. انتظرتها أمها على الغذاء إلى الساعة الثانية بعد الظهر ولكن لم يظهر لها أثر.
وفي ساعة متأخرة من مساء ذاك اليوم، جاء احد الجيران إلى العائلة واخبرها بأن فدوى “تشابكت مع رئيس البلدية فأشعلت النار في نفسها، نقلت إلى المستشفى”. أما ما عدا ذلك فلم يخبر العائلة احد من السلطات. خرجت فدوى من البلدية مشتعلة بالنار، أخذوها للمستشفى وهي لا تزال تصرخ في وجوه السلطات وتطالب بحقها. بعد ذلك لم تكن قادرة على الكلام ولكنها كتبت على حائط المستشفى أنها تشابكت مع الرئيس وسلبوها حقها.

لقراءة باقي الموضوع اضغط