فيديو: شهادات حية لضحايا زنا المحارم

استراليا: دعم حكومي بالملايين لخدمات المساندة الإلكترونية لضحايا الإيذاء الجنسي من اليافعين
أكتوبر 31, 2009
تقرير هيومن ووتش: إسترجاع زمام المبادرة من مفسدى حركة حقوق الإنسان
نوفمبر 1, 2009


حاولتُ الانتحارعقب اغتصابي من أفراد أسرتي

عقب اكتشاف حملها في الشهر السابع،تضربها أمها وتستنكر اغتصابها من احد أفراد الأسرة هكذا جاءت أقوال احد الفتيات ضحايا زنا المحارم بالهند، التي وقعت ضحية للاغتصاب من زوج الأم وأخيه وشقيق زوجها، وقد لقي كل منهم حكم بالسجن لفترة طويلة، وتقول الضحية تعامل المغتصبين معي كامرأة غير مرغوبة رخيصة الثمن ، ولولا مساندة شريكي لي لما كان للحقيقة بيان.

توخت المحكمة الحرص في عدم نشر أسماء المتهمين لحماية هوية الفتاة، وجهت المحكمة لأخ زوج الأم والذي يبلغ 55 عام تهمة اغتصاب سبع حالات سابقة من بينها طفل وإيذاء يافع أما زوج الأم وشقيق الزوج والذي يبلغ 27 عام فقد وجهت لهم المحكمة اغتصاب ثلاث فتيات.

وتقول الحالة : لقد شعرت بوحدة شديدة عقب وقعي ضحية للاغتصاب المتكرر من أفراد الأسرة فلم يعد ممكن اللجوء لأحد خاصة وقد اخذ زوجي السابق أطفالي مني حتى اننى حاولت الانتحار غير أن شريكي أنقذني، لقد لجتُ إلي الشارع وقمت بعديد من الأعمال المسيئة غير إنني لم أكن يوما عاهرة، لم يكن من السهل على الخروج من المنزل فقد كان عندي دائما الإحساس بان الجميع سيتحدث عني حتى أني تعرضت للضرب من أمي عندما علمت أني حامل في شهري السابع ن فقد رفضت تصديق باني حامل من احد من أسرتها.

وقد صرح مسئول أمنى وبعد محاكمة الجناة بان ما صرحت به هذه الضحية من شأنه أن يدفع العديد من النساء للجوء بقوة للتقاضي والمثول للتحقيق مع مرتكبي مثل هذه الجرائم.

لمشاهدة الفيديو:
http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/wales/south_east/8311429.stm

ترجمة: نيفين عبيد