اغتصاب  النساء فى أماكن العمل

لاجئات ناجيات من الاغتصاب
نوفمبر 29, 2016
العنف ضد النساء
نوفمبر 30, 2016

cbyhelic

اغتصاب  النساء فى أماكن العمل

اعداد مؤسسة المرأة الجديدة

مقدمه

من منا ينسى هنادى من منا ينسى سؤال فاتن حمامه بطلة فيلم دعاء الكروان السؤال الاشهر فى السينما المصرية (وين هنادى يا أماى؟) هنادى التى ذهبت فى الوبا بعد اغتصابها من قبل صاحب العمل وهى الخادمه التى تم اغتصابها بالتحايل ثم تم قتلها بيد خالها فى أشهر مشاهد القتل على خلفية الشرف فى السينما المصرية، هل يمكننا ببساطه نسيان مشهد اغتصاب سهير رمزى عاملة المنزل التى تم اغتصابها فى حتى لا يطير الدخان، هل يذكر أحدكم سعديه فى احنا التلامذه عاملة المنزل أيضا التى تم اغتصابها من قبل مخدومها الشاب جسدت السينما المصرية فى عشرات الافلام وربما المئات وقائع عنف ضد النساء فى أماكن العمل من قبل أصحاب العمل أو أحد العمال كانت السينما المصرية تنقل واقع مؤلم لاشكال من العنف الجنسى تحدث للنساء فى أماكن العمل بدءا بالتحرش الجنسى وليس انتهاءا بالاغتصاب فهل بالغ صناع هذه الافلام أم أنهم فقط عكسوا الواقع وحاولوا تجسيده وتصدوا لأحد الظواهر المسكوت عنها فى الواقع المصرى تخرج علينا صفحات الحوادث بين وقت وآخر تحمل لنا خبرا عن اغتصاب أحد العاملات فى أماكن العمل او فى الطريق الى عملهن أو أثناء العوده منه، عاملات منازل، عاملات فى الزراعة، عاملات فى محلات تجارية، عاملات فى المصانع، موظفات فى شركات يتعرضن للاغتصاب ( وغيرها من أماكن العمل الاخرى كما حدث مع معلمة في منطقة العامرية )

عرض سريع لبعض الأخبار الصحفية حول الاغتصاب فى أماكن العمل:

فى استعراض سريع لشبكة الانترنت ببحث حول الاغتصاب فى أماكن العمل كانت النتائج الأولية والسريعة للبحث

أكتوبر 2011 غفير عمارة سكنية يغتصب خادمه فى أحد شقق العمارة لابتزازها واجبارها على العمل فى الدعارة

يوليو 2014 عامل يطعن طفله 11 عاما تعمل معه فى مزرعة دواجن بعد مقاومتها أثناء محاولته اغتصابها

مارس 2015 مسجل خطر يغتصب سيده تحت تهديد السلاح بعد خطفها من أمام مكان عملها فى أحد المنازل فى التجمع الخامس

يونيو 2015 تم اغتصاب عامله فى محل لبيع وتنظيف الدواجن من قبل 4 أشخاص  حيث تم اختطافها تحت تهديد السلاح فى اثناء ذهابها الى عملها وتناوبوا الاعتداء عليها وتم القبض عليهم واعترفوا بارتكاب الجريمه

مايو 2016 سائق سيدة أعمال يغتصب خادمتها الكينية داخل فيلا (مكان عملها) بمصر الجديدة

 

تشديد العقوبه على صاحب العمل فى حالة اغتصابه للعاملات

نصت المادة 267 من قانون العقوبات المصري علي ان كل من واقع أنثي بغير رضاها يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة أو المؤقتة ، فإذا كان الفاعل من أصول المجني عليها أو المتولين تربيتها او ملاحظتها أو ممن لهم سلطة عليها أو كان خادمابالأجرة عندها أو عند من تقدم ذكرهم يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة .
ويعتبر الإيلاج هو الركن المادي في الاغتصاب سواء كان كاملاً أو جزئياً ، أما دون ذلك من أي احتكاك خارجي يعتبر من قبيل هتك العرض

رغم قصور تعريف الاغتصاب فى القانون المصرى واقتصاره على الايلاج الكامل أو الجزئى للعضو الذكرى فى المهبل وعدم اعترافه بالاغتصاب من الدبر أو استخدام الآلات الحادة وغيرها من الادوات كشكل من أشكال الاغتصاب الا أنه اعتبر أن وجود سلطه من الجانى على المجنى عليها أحد أسباب تشديد العقوبه فهل يكفى هذا النص لحماية النساء من الاغتصاب فى أماكن العمل، أمام توفير الحماية للعاملات وللنساء عموما عقبه مهمه هى امتناع النساء أنفسهن عن الابلاغ عن تعرضهن للاغتصاب حيث أنه فى فى معظم  الاحيان لا تصل الجرائم الخاصة بالعنف الجنسى الى ساحات المحاكم وذلك بسبب:

  • الموروثات المجتمعية التى تلقى باللوم على الضحية فيما اسماه علماء الاجتماع لوم الضحية
  • النسبة المرتفعه للنساء فى العمل غير الرسمى وغير المنظم والذى لا يخضع لأى حماية قانونية وبالتالى فالنساء مهددات دائما بفقدان عملهن فى حالة الابلاغ عن العنف اللاتى يتعرضن له.
  • استثناء قانون العمل لعمال المنازل والعاملات الزراعيات الفقرة ب المادة الرابعة والعاملين فى الزراعة البحته( المادة 97 من قانون العمل العاملات في الزراعة البحتة مستثناة من باب تشغيل النساء) من حمايته حيث ينص فى الماده الرابعه منه على لا تسرى أحكام هذا القانون على:العاملين بأجهزة الدولة بما في ذلك وحدات الإدارة المحلية و الهيئات العامة،عمال الخدمة المنزلية ومن في حكمهم،أفراد أسرة صاحب العمل الذين يعولهم فعلا وتنص الماده 26 على تتولى الوزارة المختصة رسم سياسة و متابعة تشغيل العمالة غير المنتظمة وعلى الأخص عمال الزراعة الموسميين وعمال البحر وعمال المناجم والمحاجر و عمال المقاولات. ويصدر الوزير المختص بالتشاور مع الوزراء المعنيين و الاتحاد العام لنقابات عمال مصر القرارات الخاصة لتحديد القواعد المنتظمة لتشغيل هذه الفئات و اشتراطات السلامة و الصحة المهنية و الانتقال و الإعاشة الواجب اتخاذها بشأنهم و اللوائح المالية و الإدارية التى تنظم هذا التشغيل.
  • ارتفاع نسبة الفقر بين النساء مما يدفعهن الى السكوت حرصا على استمرارهن فى العمل رغم تعرضهن لأشكال مختلفه من العنف الذى يصل للاغتصاب
  • صعوبة اجراءات الابلاغ والتحقق من الجريمه فى حالات الاغتصاب وعدم وجود كوادر مدربه فى الشرطه والنيابه والطب الشرعى وعدم وجود وحدات للدعم النفسى والاجتماعى لضحايا الاغتصاب.

وكأن المجتمع والقانون يرسل رساله يوميه للنساء اغتصبى وانت ساكته فى 2015 دعت الاتحاد الدولى للنقابات لوجود اتفاقية لمناهضة العنف القائم على الجندر (النوع الاجتماعى) فى أماكن العمل وأهم ما جاء بها هو اعتباره للعنف الجنسى والاغتصاب سواء فى مكان العمل الفعلى أو فى الطريق من والى أماكن العمل عنفا فى أماكن العمل

العنف الجنسى فى اماكن العمل وتأثيره على حق النساء فى العمل

العنف القائم على النوع مؤثر مباشر فى القدرة الانتاجيه للعاملات حيث تتعرض العاملات للمطارده حتى من الشريك والتهديد فى أماكن العمل عنفا ضد النساء يؤثر فى قدرتها على الاستمرار فى العمل، اعترفت مسودة الاتفاقية ايضا بأن أيام الاجازات مدفوعة الاجر نتيجة للتعرض للعنف أو التهديد به، الانفاق من قبل الدوله أو مكان العمل على الرعاية الصحية للنساء نتيجة للعنف الجنسى مؤثر مباشر على قدرة النساء الانتاجية وحقهن فى العمل واستقلالهن الاقتصادى فالعنف فى الفضاء العام سواء الاغتصاب أو التحرش أو حتى العنف اللفظى والنفسى رساله يوميه ملحه للنساء ابقوا فى المنزل حيث المساحه الوحيده الآمنه لكن.

لماذ يجب الضغط لوجود نص قانونى يمنع العنف الجنسى فى أماكن العمل؟

يقتصر التشريع المصرى على تجريم العنف فى مواد قانون العقوبات دون الأخذ فى الاعتبار علاقات القوى الخاصة بموضوع العمل والتى تكرس بشكل كبير للعنف الجنسى ضد النساء ولا يأخذ فى الاعتبار صعوبة اثبات الواقعه فى أماكن العمل خاصة للنساء العاملات فى القطاع غير الرسمى وغير المنظم (خدم المنازل، العاملات فى الزراعة البحته، الباعات فى الاسواق والمحال التجارية،……..) كما أنه يقلص من قدرتهن فى الحصول على تعويض يساعد فى جبر الضرر للنساء المعرضات للاغتصاب أو العنف الجنسى بشكل عام

جهود وطنية ودولية لحماية النساء من العنف فى أماكن العمل:

هناك العديد من الجهود الوطنية التى قامت بها العديد من المنظمات غير الحكوميه حيث صدر عدد من الدراسات والتقارير حول العنف فى أماكن العمل والتحرش الجنسى فى أماكن العمل كما تم اعداد مشروع قانون حول العنف الجنسى من قبل مجموعة العمل حول العنف الجنسى وقد دعت لجنةأوضاع المرأة 2013فى استنتاجاتهاالختامية الدول الى:

(ذ ذ) اتخــاذ تــدابير تضــمن عــدم التعــرض للتمييــز والاســتغلال، والعنــف، والتحــرش الجنســـي، والترهيـــب في جميـــع أمـــاكن العمـــل، وأن هـــذه الأمـــاكن تتصـــدى للتمييـــز والعنـــف ضـد النسـاء والفتيـات، حسـب الاقتضـاء، مـن خـلال تـدابير مـن بينهـا أطـر تنظيميـة وأطـر رقابـة، وإصـــلاحات، واتفاقـــات جماعيـــة، ومـــدونات لقواعـــد الســـلوك، تتضـــمن في جملـــة أمـــور تـــدابير وبروتوكــولات وإجـــراءات تأديبيــة مناســـبة، وأن هـــذه الأمــاكن تحيـــل قضــايا العنـــف إلى الـــدوائر الصـحية المعنيــة وإلى جهــاز الشــرطة للتحقيـق فيهــا؛ وكــذلك مــن خـلال التوعيــة وبنــاء القــدرات، بالتعـاون مـع أربـاب العمـل والنقابـات والعمـال، بسـبل مـن بينهـا تـوفير خـدمات في مكـان العمـل والتحلي ببعض المرونة في التعامل مع ضحايا العنف والناجيات منه؛

فى التوصية السابقة للجنة أوضاع المرأة وضعت الدوله وأصحاب العمل والنقابات أمام مسئولية مباشرة عن وقف العنف ضد النساء من خلال تدابير مثل وجود آليات للمتابعة والراقبة وتشجيع التنظيم، وضع مدونات سلوك وادراج منع العنف ضد المرأة فى مواثيق العمل النقابى مثلا (مثل ميثاق الشرف الصحفى، الاعلامى،….) ، وجود آليات لاحالة الناجيات من العنف للجهات المختصة قضائية، صحية وغيرها ، أهمية وجود خدمات تقدم للناجيات من العنف الجنسى فى أماكن العمل  فى مكان العمل نفسه حرصا على سرعة تقديم الحماية والخدمه

هذا الجهد على المستوى الدولى سواء من الاتحاد الدولى للنقابات أو منظمة العمل الدولية أو الأمم المتحده بهياكلها المختلفه يظل حبرا على ورق ما لم تعمل المنظمات الوطنيه ومؤسسات الدوله على تنفيذ هذه التوصيات.

ربما كانت حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء والتى اختارت فى تيمتها لهذا العام 2016 العمل على قضية الاغتصاب وتحمل ضمن أوراقها هذه الورقه حول الاغتصاب فى أماكن العمل كما تضمن أيضا انتاج وعروض أفلام حول نفس الموضوع خطوه لاستكمال جهد المنظمات حول العنف الجنسى فى أماكن العمل وتشكل جزء من حملة واسعة ومستمرة لوجود قوانين وسياسات تحمى النساء من العنف فى أماكن العمل.

 

 

 

المصادر

http://www.ituc-csi.org/unions-call-for-ilo-standard-on

http://www.equaltimes.org/violence-against-women-the- global?lang=en#. U7PekECHX3U

 

http://www.ituc-csi.org/flyer-stop-gender-based-violence

 

http://gate.ahram.org.eg/News/611722.aspx

http://www.youm7.com/story/2016/5/8/%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%8A%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A8-%D8%AE%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D9%81%D9%8A%D9%84%D8%A7-%D8%A8%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9/2708017

 

http://inlightpress.com/ar/index.php/70603-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D9%8A%D8%B7%D8%B9%D9%86-%D8%B7%D9%81%D9%84%D8%A9-%D9%81%D8%B4%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D9%87%D8%A7.html