“التلاوي”: “ألف باء حقوق المرأة” يتضمن تقديم خدمات قانونية مجانية

المغربيات قد يرثن مثل الذكور.. ومحافظون: هذا مخالف لشرع الله
أكتوبر 26, 2015
مؤسسة المرأة الجديدة تتبنى مطالب المعلمات النقابيات
أكتوبر 28, 2015

أش أ

أكدت المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، ميرفت التلاوي أن مشروع “ألف باء حقوق المرأة في التشريعات العربية: المرأة العربية تسأل ومنظمة المرأة العربية تجيب ” يستهدف تقديم خدمة قانونية مجانية للمرأة العربية تستفيد منها المرأة بصورة مباشرة كما يستفيد منها الباحثون المهتمون بقضايا المرأة.

وأشارت إلى أن هذا المشروع يسهم من خلال نشر المعرفة بالحقوق والواجبات في إحداث تغيير في الثقافة وصولا إلى سياسة تشريعية قوامها المساواة بين الجنسين واحترام حقوق المرأة باعتبارها مواطنة كاملة الحقوق والواجبات.

جاء ذلك خلال اختتام فعاليات ورشة العمل التمهيدية للمرحلة الرابعة من المشروع، والذي استضافته المنظمة بمقرها في القاهرة على مدى 3 أيام بمشاركة خبراء قانونيين ممثلين للدول الأعضاء في المنظمة من: الأردن، وتونس، والسودان، والعراق، وعمان، وفلسطين، ولبنان، ومصر، وموريتانيا.

وقالت تلاوى إن المشروع يشتمل على قاعدة بيانات تتضمن مايقرب من ٦٠٠ سؤال تُعد الأكثر تداولا من جانب المرأة العربية في مجالات قانونية مختلفة وتجيب قاعدة البيانات على الأسئلة المطروحة، وتوفر المرجع القانوني الذي تستند إليه الإجابات،موضحة أهمية توصيل تلك المعلومات المهمة إلى الجمعيات الأهلية ومراكز الأبحاث نظرا لجهدها السابق في المرحلة السابقة في إعداد الأسئلة.

وأكدت على صياغة الأسئلة والإجابات بلغة واضحة وسهلة ومختصرة لتصل إلى البسطاء، وتستند الإجابات عليها إلى التشريع الوطني القائم في كل دولة من الدول الأعضاء، وذلك في مجالات الأحوال الشخصية، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية، الحقوق السياسية والحقوق المدنية.

وأشارت إلىً أهمية توثيق تلك الأسئلة والأجابات في كل دولة على حدى، والترويج للمعلومات البسيطة من خلال الإعلام العربى وخاصة ماتم إنجازه في الأحوال الشخصية.

من جانبهم، أوضح عدد من الخبراء المشاركين في ورشة العمل أنه فضلا عن الاستفادة المباشرة التي تتحقق للمرأة وللباحثين لدى استخدامهم لقاعدة البيانات، فقد استفادت بعض الدول بالفعل من المعلومات التي توفرها القاعدة من حيث التعرف على الوضع القانوني السائد في دول عربية أخرى، الأمر الذي مكنهم من إلقاء الضوء على تجارب الدول المختلفة، ومن ثم اقتراح تعديل بعض القوانين في دولهم.

جدير بالذكر أنه تم الانتهاء من المراحل الثلاث الأولى من مشروع “ألف باء حقوق المرأة في التشريعات العربية” والتي تتناول مجالات الأحوال الشخصية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والحقوق السياسية للمرأة، وتتاح تلك البيانات على الموقع الإلكتروني للمشروع www.arabwomenorg.org/ablaw ويجري تحديثها بشكل دوري.. فيما تعمل المرحلة الرابعة من المشروع على استحداث قاعدة بيانات تتضمن الأسئلة القانونية الأكثر تداولا من جانب المرأة العربية في مجال حقوق المرأة المدنية والإجابة عليها بحسب الوضع التشريعي في كل دولة من الدول الأعضاء بالمنظمة.