رشا السنوسي من اميرة الي ثائرة ليبية علي الانترنت

الطعن على إجراء فحوصات الكشف على عذرية الفتيات بالسجون العسكرية
يوليو 17, 2011
أميمة الخليل: الأغنية فعل ثوري يلقي الضوء على الهمّ الإنساني
يوليو 19, 2011

في 1992، اسقط القذافي طائرة كانت متوجهة من بنغازي إلى طرابلس، وكان على متنها أساتذة رشا الجامعيون وعدد من أصدقائها. أثر فيها الحادث كثيرا واتخذت من حينها موقفا عدائيا واضحا من نظام القذافي. “هذا جعلني بعد دخول الانترنت لليبيا، ان أعلن ما في صدري تجاه النظام. الانترنت كان طوق النجاة الذي استطعت أن أتنفس من خلاله”.

نشطت رشا على الفيسبوك بما يزيد من 25 اسما مستعارا، أكثرها شيوعا اسم “رسيس عمران”. “كنت اكتب بهذا الاسم مدوناتي، منها مدونة تحت اسم: جرائم القذافي”.

وشكلت مع مجموعة، لا يعرف فيها احد الآخر، صفحة 17 فبراير، وانتفاضة الشعب الليبي، ويوم الغضب، “كنا نتواصل للحكي عن أنفسنا عبر منتديات للزواج والتعارف لنحكي بحرية أكثر وبالرغم من ذلك تعرضت صفحاتنا للاختراق وعرفوا شخصياتنا قبل الثورة بأيام. وكنت من ضمن 120 شخصا آخر وضعونا على لائحة المطلوبين. وكان من بينهم أسماء معروفة مثل محمد السحيم وعاطف الأطرش اللذين لا يزالان معتقلين، وكانا من بين الأقلية الذين يكتبون بأسمائهم. بالإضافة إلى محمد مخلوف والأخوين الأمين المعتقلين لحد الآن”.

لقراءة باقي الموضوع اضغط/ي

1 Comment

  1. يقول هنده:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة الاخت رشا السنوسي احمد عمران السكوري وامك من ال نبوس ترجع ادرسى من مزارع الشليوني ))علي فكرة انت قالتي انكي كانت يوم 19-3-2011 داخل بنغازي كيف تكونين داخل بنغازي وانت قسمناً بالله علي الحدود المصري (( نحن لسنا اغبياء ))
    بصراحة مارواع قصة الشيخ المجهول الذي لاتعرفية وادراك مرادك فاختار لك اللون الاخضر وبأقي اللون علم الاستقلال
    رشا ماريك في تأليف قصص خيالية بس ليست للكبار للطفل فقط لاغير تلك نعمة من الله الخيال الخصب جداً جداً الذي لديك
    هنيئاً للشعب الليبي ان تكون لديه واحدة بهذا المستوي من الخيال ونقص الذكاء لمعملتها للشعب الليبي علي حسب اعتقادها انهوا فقد الذكاء
    الشعب الليبي حتي واذا لم يكن لديها التعليم الجيد من الشعوب التي تتميز بالذكاء والاحترام
    علي فكرة جميع نساء او جميع الليبين مناضلين ومجهدين
    ام بالنسبة لعلم الاستقلال كيف يحتفظ ابواك بعلم الاستقلال وهو كم قالتي ملحق من القذافي
    ((((((((((((((((((تقول رشا.)))))))))))

    تمتد أصول رشا للعائلة الملكية السنوسية، وهو ما كان دائما مصدر إزعاج لعائلتها، حيث كان والدها ضابطا في الجيش الملكي السنوسي، وأقيل من طرف نظام القذافي، ليعتقل لفترة. وبعد خروجه رفض مغادرة ليبيا، وتوجه للعمل في النفط، بعيدا عن النظام وسياساته، الذي ظل يلاحقه ويراقبه ويتعبه. وظل منذ ذلك الحين محتفظا في خزانته الشخصية بعلم الاستقلال الليبي.
    كيف يعمل بالنفط وهو ملحق من القذافي
    والله عيب عليك نحن لسنا اغبياء للكذب حدود وانت ليس لديك حدود
    الله يصلح حالك انت واهلك ويشقيكم جميعاً من داء الكذب
    (( عرب الشرق يقولون ليس المريض من يجب ان نزور بل قليل العقل يجب ان نزور وندعي الله ان يشفيه))
    انا اسف الي جميع من يقراء مقالاتي والسلام علي رسوال الله محمد ورحمة على شهداءاً جميعاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.