زوارنا الاعزاء – بقلم نولة درويش

الأنترنت والعنقاء والمجتمع المدني – بقلم آمال عبد الهادي
نوفمبر 27, 2010
مساحات للتنفيس – بقلم نهال نصرالدين
نوفمبر 27, 2010

يشهد هذا الأسبوع الإنطلاق الرسمي لموقعنا الإلكتروني الذي ظل يتحسس الخطى كالطفل الصغير حتى أصبح قادرا على السير بثبات واجتذاب الأنظار والحصول على الاستحسان

رئيسة مؤسسة المرأة الجديدة

وبالتالي الظهور إلى النور بصورة مشرفة.  وهو المجهود الذي تولاه فريق من الزميلات المتفانيات في العمل والمقتنعات قناعة عميقة بأنه يمكن أن يمثل إضافة حقيقية في مجال الإعلام البديل جنبا إلى جنب مع محاولاتنا الإعلامية الأخرى؛ فقد أصبح العالم الفضائي اليوم ذو أهمية خاصة في تناقل المعلومات والأفكار، وإلغاء المسافات والزمن،  والتواصل والتفاعل بين البشر؛ وهو ما نأمل أن تساهم به مؤسسة المرأة الجديدة؛ فنحن لا نسعى إلى استعراض إنجازاتنا من خلال هذا الموقع بقدر ما يتمثل هدفنا في تفعيل التلاقي والالتفاف حول فكرنا والقضايا التي نتبناها؛ وهي القضايا المثيرة للجدل في أحيان كثيرة في ظل هيمنة الثقافة الذكورية التي نقاومها بشدة.

يتطلب هذا أن يكون الجدل بناءً، به قدر كبير من قبول كل ما هو جديد، واحترام الآراء المغايرة، والرغبة في التعلم المتبادل.  لذلك سوف نحرص على فرد القدر الكافي من المساحات لتضمين آراء متنوعة لكاتبات وكتاب يحملون هموم النساء وقضاياهن في قلب اهتماماتهم، حتى وإن كانت هناك اختلافات في الطرح أحيانا؛ فالغرض ليس في التطابق وإنما في الإثراء الفكري والوجداني.  وإن كنا نستهدف الجمهور الواسع من هذا المؤقع، فإننا نولي أهمية خاصة إلى الشباب من الجنسين، فهم وقود المستقبل، وهم المعنيون أكثر من غيرهم في هذا الوطن بإصلاح أوضاعنا جميعا، فالوطن لهم في نهاية المطاف.

كلمة أخيرة..بقدر ما نجتهد من داخل المؤسسة من أجل تطوير آدائنا، ومنه ما يتعلق بهذا الموقع الإلكتروني، بقدر ما سيسعدنا تلقي اقتراحاتكم ونصائحكم الإيجابية لتلبية احتياجاتكم المعرفية والنهوض بالخدمة حتى تصبح على قدر توقعاتكم منها.  نرجو أن تستمتعوا بموقعنا وأن تساهموا في إثرائه.

نولة درويش

رئيسة مؤسسة المرأة الجديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.