معا : من أجل شروط عمل عادلة دون عنف وتمييز

إغلاق مصنع الحناوى يهدد بتشريد 350 عامل وعاملة
أبريل 30, 2011
دعوة : الثورة المصرية و حقوق العمال
مايو 2, 2011

شهدت السنوات العشرة الماضية ارتفاع ملحوظ في نسبة مساهمة الإناث في قوة العمل ففي عام 2002 بلغت نسبة النساء في قوة العمل 21,8% وصلت عام 2008 إلى 23,9%، وتشير تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إلى ارتفاع نسبة مساهمة النساء في الأنشطة الاقتصادية بقطاعات التعليم والإدارة العامة والدفاع، بينما تمثيل النساء لا يزال ضعيف في قطاع التعدين والمحاجر والفنادق والمطاعم والكهرباء والغاز، هذا بخلاف مساهمة النساء في القطاع الصناعي الخاص وأيضا القطاع غير الرسمي ولا تتوافر معلومات عنه، بسبب عدم وجود عقود عمل ثابتة أو تأمينات اجتماعية

شهدت السنوات العشرة الماضية ارتفاع ملحوظ في نسبة مساهمة الإناث في قوة العمل ففي عام 2002 بلغت نسبة النساء في قوة العمل 21,8% وصلت عام 2008 إلى 23,9%، وتشير تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إلى ارتفاع نسبة مساهمة النساء في الأنشطة الاقتصادية بقطاعات التعليم والإدارة العامة والدفاع، بينما تمثيل النساء لا يزال ضعيف في قطاع التعدين والمحاجر والفنادق والمطاعم والكهرباء والغاز، هذا بخلاف مساهمة النساء في القطاع الصناعي الخاص وأيضا القطاع غير الرسمي ولا تتوافر معلومات عنه، بسبب عدم وجود عقود عمل ثابتة أو تأمينات اجتماعية

رغم زيادة الدور الاقتصادي للنساء (33% من الأسر المصرية تعولها نساء) ، فضلا عن أنه من الصعب اعتماد الكثير من الأسر على دخل رب الأسرة فحسب، وبات ضروري تعدد مصادر دخل الأسرة، بناء عليه أصبح عمل المرأة أساسي، ورغم ذلك لم يصاحبه حصول النساء في أماكن العمل المختلفة على أي امتيازات بل ثمة انتقاص واضح لحقوق النساء في أماكن العمل، من بينها حرمان النساء من الحصول على أجازة رعاية الطفل في معظم المنشآت الخاصة، وعدم توافر دور الحضانة بأغلب مؤسسات العمل الحكومية والخاصة، ناهيك عن حرمان النساء في كثير من القطاعات من فرص الترقي و التدريب، فضلا عن أن هناك بعض مجالات العمل تحرم النساء من شغلها، والمثال الصارخ على ذلك هو ما عُرف بأزمة مجلس الدولة والتي تعتبر من أهم وقائع التمييز الصارخ ضد النساء في مصر وحقهن في تقلد جميع الوظائف والمناصب دون تمييز على أساس الجنس، وأيضا يرفض معظم أصحاب الشركات والمصانع تعيين النساء في وظائف مثل المهندسات، في الوقت ذاته يستعينوا بالعاملات  صغار السن ويفضلن غير متزوجات، وفي الأغلب تعليمهن متوسط للعمل في صناعات النسيج والملابس والأغذية، ويتم التعامل معهن باعتبارهن عمالة رخيصة وقدرتهن على المقاومة ضعيفة .

كما استثنى القانون عمال الخدمة المنزلية والعاملات الزراعيات من تطبيق أحكام القانون عليهم، لتظل هذه العمالة التي تزيد فيها نسبة النساء دون أي غطاء قانوني يضمن حتى تحديد ساعات العمل أو الأجر والإجازات أو تأمين الإصابات، فضلاً عن الحماية من العنف الجسدي أو الجنسي.

## بناء على ما سبق يتبين تعرض النساء في أماكن العمل لأشكال مختلفة من الانتهاكات تتعلق بكونهن نساء، هذا بخلاف تقاسمهن نفس المطالب العامة مع زملائهم – الرجال – في أماكن العمل ومنها:

ü إسقاط قانون تجريم الإضرابات.

ü إطلاق الحريات النقابية.

ü تنفيذ الأحكام القضائية بحل مجالس إدارات الاتحاد الرسمي ونقاباته.

ü وضع حدين أدنى وأقصى للأجور بما يكفل حياه كريمة للعمال والموظفين ويكفل تقريب الفروق بين الدخول.

ü تثبيت كافة العمالة المؤقتة.

ويؤكد الموقعون أدناه دعمهم لهذه المطالب السابقة بالإضافة إلى :

  • · اتخاذ التدابير اللازمة التي تضمن تكافؤ الفرص بين النساء والرجال في مجالات العمل المختلفة في الأجر والترقي والتدريب
  • · تفعيل المواد الخاصة بالحقوق الإنجابية للنساء في قوانين العمل بما يضمن حصول النساء على أجازة الوضع ورعاية الطفل وتوفير دور الحضانة.
  • · تعديل قانون العمل بما يسمح بمد الحماية القانونية للنساء العاملات في القطاع غير الرسمي ( عاملات منازل – عاملات زراعيات و غيرهن)
  • · تبني الدولة لسياسات تمكن  تولي النساء المناصب العامة ( المحافظين- الوزراء – السفراء)
  • · إصدار تشريع يحظر حرمان النساء من شغل وظائف في جميع مجالات العمل يطبق على جميع مؤسسات العمل بما في ذلك المؤسسات القضائية والمنشآت الخاصة ويلزم جميع أماكن العمل بتهيئة بيئة العمل بما يناسب الرجال والنساء
  • · اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة للقضاء على التحرش الجنسي في أماكن العمل
  • · أبراز المساهمة الاقتصادية للنساء في الناتج القومي

برجاء افداتنا : بالاسم والمهنة والمحافظة وسيلة الاتصال


الموقعون :

• البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان.
• جمعية المرأة والتنمية ( الأسكندرية ) .
• الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية.
• جمعية امي للحقوق والتنمية.
• جمعية ملتقى تنمية المرأة .
• جمعية نظرة لدراسات النسوية .
• الحزب الاشتراكي المصري ” تحت التأسيس “.
• حزب التحالف الشعبي الاشتركي ” تحت التأسيس ” .
• رابطة المرأة العربية.
• المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الأنسان.
• المؤسسة القانونية لمساعدة الأسرة وحقوق الإنسان.
• مؤسسة المرأة الجديدة .
• مؤسسة أولاد الأرض .
• مؤسسة قضايا المرأة المصرية
• المبادرة المصرية للحقوق الشخصية .
• المجموعه المصريه للقانون وحقوق الأنسان.
• المرکز العربي الاوربي لحقوق الانسان والقانون الدولي.
• مركز القاهرة للتنمية.
• المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
• مركز حمايه لدعم المدافعين عن حقوق الأنسان.
• مركز هشام مبارك للقانون
• مركز وسائل الاتصال الملائمة من اجل التنمية ( اكت) .
• مركز الارض لحقوق الانسان
• المنظمة العربية للاصلاح الجنائى
• جمعية حقوق الانسان لمساعدة السجناء
• جمعية المراة العربية للتنمية بالاسماعيلية
• جمعية التنمية الصحية والبيئية
• ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان

الشخصيات :

أ.د. علاء الدين ندا أستاذ جامعى
إكرام يوسف كاتبة صحفية ومترجمة
أميرة عبد الحكيم حفني ناشطة حقوقية
انتصار السعيد محامية
باسم الشرقاوي رئيس مجلس ادارة جمعية المصريين لخدمة المجتمع وحقوق الانسان
د / كمال مغيث باحث بالمركز القومى للبحوث التربوية وكاتب صحفى
د.م/ محمد منير مجاهد مهندس بالمعاش
د. منى إبراهيم مدرس بكلية أداب جامعة القاهرة
رباب المهدى_ أستاذة جامعية
شريف هلالي ـ محامي وباحث حقوقي
شيرين أبو النجا. أستاذة بجامعة القاهرة
عايدة نور الدين – المحامية
عائشة أبو صمادة عضوة اللجنة النقابية بشركة الحناوي للمعسل بالبحيرة
فاطمة رمضان نقابية
كمال خليل عضو مؤسس في حزب العمال المصري ” تحت التأسيس”
سحر شعبان – مدربة
عزة شلبي – ناشطة حقوقية
محمد عبد الحميد .. صحفي بالاهرام
منى فتح الباب – ائتلاف ثورة اللوتس
اماني خليل – كاتبة
ناهد مرزوق نقابية بشركة النصر للأسمدة بالسويس
هند فتحي – محاسبة
احمد راغب – محامى
طلال شكر – نائب رئيس النقابة العامة للمعاشات
محمد عادل فهمى – مدير المكتب الاعلامى لحركة 6 ابريل
احمد ماهر ابراهيم – المنسق العام لحركة 6 ابريل
محمد عبد العظيم عصر – القطاع الخاص بالمحلة الكبرى
مى شكرى – باحثة
فتح الله محروس – عامل بالاسكندرية
وجدى السيد على – اتحاد تمريض مصر بالسويس
اميرة الجرايحى ابراهيم – اتحاد تمريض مصر بورسعيد
بسمة عبد السلام محمد – اتحاد تمريض مصر بورسعيد
الهامى الميرغنى – خبير اقتصادى
ايناس عبد الحميد عطية – مدرسة بالفيوم
نادية محمد حسن – عاملة بالتشجير بالفيوم
عبير عبد الحميد عطية – عاملة بالتشجير بالفيوم
سلوى عبد السلام – عاملة بالتشجير بالفيوم
منال عبد العزيز برديس – عاملة بالتشجير بالفيوم
ماريا سمير
د. كريمة الحفناوى – صيدلانية
علا انسى – محاسبة
سارة عبد الفتاح ابراهيم – ممرضة بمستشفى شبين الكوم التعليمى
عزة بكر محمد – موظفة بمركز معلومات التنمية المحلية بسمنود محافظة الغربية
ايمان محمد البواب – موظفة بالادارة التعليمية بالمحلة الكبرى
فهيمة السعيد محمد– موظفة بالادارة التعليمية بالمحلة الكبرى
سامية احمد جابر – نقيبة التمريض بالاسكندرية
فاطمة سراج – محامية – ناشطة حقوقية
سارة جمال – صحفية – محررة باتحاد الاطباء العرب
عماد احمد صادق – موظف بالشركة المصرية للنقل

13 Comments

  1. يقول رشا محمد حسن حسين:

    كانت ولا زالت هذه القضية محور إهتمام خاص بالنسبة لى، وعلى حكومة تسيير الأعمال الحالية والحكومات القادمة أن تأخذ على عاتقها توفير العمل اللائق والحماية الاجتماعية الكاملة والكافية للنساء فى سوق العمل الغير رسمي
    أتمنى أن يكون هناك حملة خاصة لقضية عمل النساء بالقطاع غير الرسمي وأنا على إستعداد تام للتطوع كباحثة فى أى نشاط يتعلق بهذا الموضوع
    تمنياتى بالتوفيق

  2. يقول amani khalil:

    amani khalil

  3. يقول mona fath elab:

    ضد التميز والعنف في كل مكان وزمان

  4. يقول جمعية المصريين لخدمة المجتمع وحقوق الانسان:

    انا متضامن معكم كجمعية
    باسم الشرقاوى
    رئيس مجلس الادارة
    0101070671

  5. يقول farida:

    hope this will come true women have suffered alot

  6. يقول Mohamed I. El Shahed:

    I support your cause ladies and willing to sign any petitions that you publish

  7. يقول Basma Melegy:

    I live out of Egypt , but you can communicate with me through e-mail

  8. يقول أميرة أحمد أبوزيد الألفي:

    من المهين ان يعلن عن وظائف بالبنوك و الشركات للرجال فقط أو ان تشترط فتاه غير محجبه او محجبه . المجتمع السوي يقيم تبعا للخبرات و الكفائه و ليس تبعا للزي او الدين او الجنس.

  9. يقول brigite azmi:

    i would like to thanks every to have these opportunity to let me introduce my happiness to have a new Egyptian woman

  10. يقول محمد عبدالحميد صحفى بالاهرام العربى:

    اوافق على تلك الاقتراحات
    للتواصل هاتف 0124671666
    فاكس 225797867

  11. يقول مهندسة بسمة صلاح:

    أنا مش عارفة أمتى المرأة هتحصل على حقوقها يقول البعض أن المرأة حصلت على معظم حقوقها ولكن هذا ظاهريا فقط المرأة لم تأخذ حقها فى العمل مثل الرجل فمجرد مايسمعون كلمة امرأة وكأنها افة يريدون التخلص منهاكما أنه يجب وضع قوانين رادعة ضد التحرش والعنف الجنسى
    أمن حق المرأة أنها تستمع بحقها فى الحياة مثل الرجل

    وكأن هذه المخلوقة الجميلة خلقت لتعانى دائما من ظلم المجتمعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.