تولي القبيسى رئاسة البرلمان الإماراتى يفتح “شهية” المرأة بمصر..ونائبات:نتمنى الوصول لهذا المنصب..ونتطلع للحقائب السيادية

نقابة العاملين بالقصر العيني تقيم ندوة في إطار حملة الزم أصحاب العمل
نوفمبر 21, 2015
منظمة المرأة العربية تناقش وضع المرأة فى إطار الأهداف التنموية
نوفمبر 23, 2015

نقلاً عن صدى البلد

يوم بعد يوم تثبت المرأة العربية للعالم أنها قادرة على ان تقف في مهب الريح وتتولى أقوى السلطات القيادية في الدولة بعد مشاق وعمل شديدين.

ومن هؤلاء العربيات اللواتي بيضن صورة مصر امام العالم أمل عبدالله القبيسي التى تولت رئاسة البرلمان الإماراتى اليوم ، كما وقفت بجابنها نائبات مصريات متمنيات ان يصلن إلى ما وصلت إليه أمل عبدالله.

ومن هنا رصد “صدى البلد” آراء النائبات الجدد حول رؤيتهن بشأن تولى المرأة المصرية رئاسة مجلس النواب، بعد تولى أمل عبد الله القبيسى رئاسة البرلمان الإماراتى.

وأكدت النائبات الجدد أن تعيين إمرأة لرئاسة البرلمان في دولة الامارات يدل علي ان العالم العربي بدأ تغيير رؤيته للمرأة، وأشارن الى ان المرأة في البرلمان القادم ستمثل قوى ضاربة ستتمكن من الحصول على عدد من المواقع المهمة في المجلس.

فقدمت نشوى الديب، نائبة البرلمان عن الحزب الناصري في إمبابة التهانى لأمل عبدالله القبيسي على توليها رئاسة البرلمان في الإمارات العربية المتحده.

وقالت “الديب” في تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، إنها فخر العرب وزينت صورة المرأة العربية أمام العالم بأكملة ، مشيرة إلى أن عدد النساء في البرلمان المصري سيتجاوز 80 امرأة.

وأضافت “الديب” ،أن المرأة في البرلمان القادم ستمثل قوى ضاربة ستتمكن من الحصول على عدد من المواقع المهمة في المجلس من أهمها رئاسة البرلمان، فقد ثبتت المرأة المصرية جدارتها في تولى المهام الصعبة من بداية ثورة 25 يناير وحتى الآن.

وتساءلت “الديب” لماذا لا تتولى رئاسة البرلمان امرأة، مشيرة إلى أن هناك سيدات دخلن المجلس وتستطيع احداهن أن تتبوأ هذا المنصب.

وقالت سوزى ناشد نائبة عن قائمة “في حب مصر”،انها تتمنى أن تصل امرأة إلى رئاسة البرلمان، بعدما تولت أمل عبدالله قبيسى رئاسة المجلس الوطنى الإماراتى.

وأكدت “ناشد” في تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، ان المرأة البرلمانية لن تغير العادات والأفكار السيئة عن تولى المرأة مناصب قيادية بالدولة إلا بالواقع الفعلى وانها تستطيع ان تحكم وتقود العالم بأكمله وليست مصر فقط.

وأشارت “ناشد” أن المرأة المصرية تستطيع أن تقود البرلمان، خاصة عندما تكون قادرة على الإدارة وعلى دراية بالقوانين.

كما قالت هيام حلاوة، نائبة عن حزب المؤتمر في دائرة الوراق أن المراة العربية لا تقل شأنا عن سيدات العالم حتى لا تكون رئيسة البرلمان ، معبرة عن فرحتها بتولى الإماراتية أمل عبد الله القبيسي رئاسة المجلس الوطني الاتحادي.

وذكرت “حلاوة، فى تصريحات خاصة لـــ”صدى البلد” ان أى عضوة بالبرلمان ترى نفسها مؤهلة لأن تكون جديرة برئاسة البرلمان.

وقالت مارجريت عازر مرشحه قائمة في حب مصر إن تعيين امرأة لرئاسة البرلمان في دولة الامارات يدل علي ان العالم العربي بدأ تغيير رؤيته للمرأة.

وأضافت في تصريحات لـ “صدي البلد” : ان وضع المرأة في مصر سيشهد ازدهارا في الفترة المقبلة، وسنجد السيدات فى المناصب السيادية.

وتابعت عازر: أتمني ان تكون رئيس البرلمان المصري القادم امرأة ، ولكن الاهم من ذلك ان تكون كفئا لهذا المنصب.